“كابيتال إيكونومكس” تتوقع تراجع التضخم إلى 11.8% في فبراير

توقعت مؤسسة “كابيتال إيكونومكس” البريطانية للأبحاث، انخفاض التضحم إلى 11.8% على أساس سنوي خلال فبراير الماضي.

ومن المقرر أن يعلن كلا من الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء والبنك المركزي المصري، أرقام التضخم العام والأساسي، الأحد المقبل.

وقالت كابيتال إيكونومكس في تقرير حصل “اقتصاد مصر” على نسخة منه، أن تراجع الفائدة خلال فبراير، سيسمح للبنك المركزي المصرى بالمضي قدما في تخفيضات أسعار الفائدة.

وبالرغم من ارتفاع التضخم العام والأساسي في يناير الماضي إلى 12.2% و8.6% مقابل 11.1% و8.3% في ديسمبر، خفض البنك المركزي أسعار الفائدة على الإيداع والإقراض 100 نقطة أساس خلال فبراير الماضي لتصل إلى 15.75% و 16.75% على التوالي.

ويستهدف البنك المركزي الوصول بمعدل التضخم العام على أساس سنوي عند 9% (±3%) في الربع الأخير من 2020، واستقرار الأسعار على المدى المتوسط.

وأضافت كابيتال إيكونومكس: “من المرجح أن يتراجع تضخم أسعار المواد الغذائية إلى أدنى مستوياته في فبراير وأن يظل سعر مخرجات مكون الإنتاج في الاقتصادى ككل ضمن مؤشر مدراء المشتريات قرابة أدنى مستوى بلغه منذ ثلاث سنوات، وربما ساعد ارتفاع الجنيه الطفيف في الحد من التضخم المستورد”.

وتتوقع المؤسسة البريطانية، أن يخفض البنك المركزي سعر الفائدة على الودائع لليلة واحدة بمقدار 200 نقطة أساس إضافية، لتصل إلى 13.75٪ بحلول نهاية عام 2019.