نائب وزير النقل يتابع التشغيل التجريبي لازدواج محطتي مترو المرج

قام نائب وزير النقل د.عمرو شعت، بجولة تفقدية، لمترو الأنفاق، اليوم الأربعاء 6 مارس، لمتابعة التشغيل التجريبي في المسافة بين محطتي المرج الجديدة والقديمة.

رافقه «شعث» خلال الجولة رئيس الشركة المصرية لإدارة وتشغيل المترو والعضو المنتدب للدعم الفني المهندس علي الفضالي، والعضو المنتدب للشركة للتشغيل والصيانة المهندس خالد صبره، ومعاون وزير النقل للسكك الحديدية والمترو المهندس وجدي رضوان،

اطمئن المسئولون على انتظام العمل بمحطة المرج الجديدة بعد الانتهاء من تطويرها، وكذلك متابعة خطط الشركة الخاصة بالتعامل الفوري عند حدوث أي أعطال فنية ولاسيما الأعطال الناتجة عن سقوط الأمطار.

وتفقد نائب وزير النقل، أرصفة محطتي المرج القديمة والجديدة، واطمئن على الأثر الايجابي الناتج من تطوير محطة المرج الجديدة، وما شملته من إنشاء مبنى كامل مكون من دورين وتوزيع شبابيك التذاكر بهما وكذلك تخصيص شبابيك تذاكر لذوي الاحتياجات الخاصة، وأثر ذلك على عدم وجود تكدس بالمحطة على الرغم من الكثافة العالية للركاب بها وكذلك اطمئن على الأثر الايجابي الناتج عن ازدواج المسافة بين محطتي المرج الجديدة والقديمة في  تخفيض زمن التقاطر من 12 دقيقة إلى 3.5 دقيقة بين المحطتين.

ويستهدف الازدواج إلى الوصول بزمن الرحلة من حلوان إلى المرج الجديدة إلى الزمن القياسي وهو 75 دقيقة.

واطلع د.عمرو شعت، على الإجراءات وخطط التعامل الفني الفوري التي تنفذها الشركة المصرية لإدارة وتشغيل المترو لمجابهة التقلبات الجوية وسقوط الأمطار.

أكد رئيس الشركة على انتشار فرق الطوارئ بجميع خطوط مترو الأنفاق؛ للتعامل الفوري فور حدوث أي عطل فني، مشيرا إلى الدفع بمزيد من القطارات في أوقات الذروة لتخفيف كثافة الركاب بالمحطات في هذه الأوقات.

كما تفقد نائب الوزير أعمال كهرباء حوش التخزين بين محطتي المرج الجديدة والقديمة، وكذلك أرصفة المحطتين وشبابيك التذاكر ومنها الشبابيك المخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة، موجها بتقديم كافة التسهيلات للركاب.

وعلى هامش الجولة، صرح نائب وزير النقل بأن مشروع ازدواج المسافة بين محطتي المرج الجديدة والقديمة وتطوير محطة المرج الجديدة، بلغت تكلفته الإجمالية 600 مليون جنيه.

وأضاف أن تنفيذ الازدواج وتطوير المحطة يأتي تنفيذًا لتوجيهات القيادة السياسية الخاصة بضرورة تطوير وتحديث الخط الأول للمترو، حيث وضعت الحكومة المصرية ممثلة في وزارة النقل خطة شاملة لهذا التطوير بتكلفة 30 مليار جنيه  بدأتها بهذا المشروع، وانعكست أثاره الايجابية بشكل واضح في تحسين الخدمة المُقدمة للركاب بالخط الأول.