انعقاد ملتقى الأعمال المصرى اللبناني بالقاهرة

  • الاستثمارات اللبنانية بلغت ٤ مليارات دولار وتعتبر ثالث أسرع استثمارات نمو في مصر خلال العام الماضى
  • وزير الاتصالات اللبناني: نشجع على الاستثمار في مصر بسبب التسهيلات الموجودة حاليا..ونائب رئيس الجمعية اللبنانية:نتطلع لفتح باب الاستثمار العربي المشترك بين البلدين
  • رئيس الجمعية المصرية اللبنانية لرجال الأعمال: فرص للشراكة المصرية اللبنانية في الأسواق العربية التي تحتاج إلى إعادة إعمار

شاركت سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، وعمرو طلعت، وزير الاتصالات، فى ملتقى الأعمال المصرى اللبنانى فى دورته الخامسة، بحضور محمد شقير، وزير الاتصالات اللبناني، ومنى وهبه، الملحق التجارى لمصر فى بيروت، وأحمد السويدى، رئيس مجلس الأعمال المصرى اللبنانى، وفتح الله فوزى، رئيس الجمعية المصرية اللبنانية لرجال الأعمال، وعدد من الشركات اللبنانية المستثمرة فى مصر.

وبحسب بيان صادر من وزارة الاستثمار والتعاون الدولي، تم حل نحو 8 مشكلات للمستثمرين اللبنانيين في مصر خلال العامين الماضيين، بقيمة 600 مليون دولار.

وقال محمد شقير، وزير الاتصالات اللبناني، إن الدولة المصرية اليوم، تقف فى محطة مهمة لِلاستثمارات سواء كانت العربية أو الإفريقية، حيث شهدنا التغيير الإيجابي الذي حدث في مصر، وكذلك الانفتاح الذي شهدته الدولة خلال الأربع سنوات الماضية.

وأضاف:”أننا كدولة لبنان نشجع على الاستثمار في الدولة المصرية بسبب التسهيلات الموجودة حاليا”.

وقال فؤاد حدرج، نائب رئيس الجمعية المصرية اللبنانية، إن إجراءات الإصلاح الاقتصادي الذي نفذته الحكومة المصرية تمثل نقطة ضوء تطل علينا بعدما نفذت الدولة خطة إصلاح جريئة، ومن أبرز ملامح هذا الإصلاح هو الحوار المفتوح بين الدولة والقطاع الخاص وهو ما يمكن البناء عليه لفتح باب الاستثمار العربي المشترك، مشيدا بالمسار الذي سلكته مصر بفتح باب الاستثمار وإغلاق منافذ الفساد التى تعيق أى تنمية فى أى بلد، مشيرا إلى ضرورة ترجمة ما بين البلدين من اتفاقيات وبروتوكولات إلى مشروعات حقيقية على أرض الواقع لخدمة مصالح الشعوب العربية.

وذكر فتح الله فوزى، رئيس الجمعية المصرية اللبنانية لرجال الأعمال، أن العلاقات بين البلدين تقف على أعتاب مرحلة جديدة يتطلع فيها إلى تحقيق مستويات تعاون اقتصادى غير مسبوقة، سواء على مستوى الاستثمار المباشر المشترك أو على مستوى التبادل التجارى والصادرات.

وتابع: “ضرورة تحقيق شراكة وتكامل حقيقى بين رجال الأعمال فى البلدين الشقيقين والاستفادة من الامكانيات والخبرات والطاقات الإنتاجية الكبيرة فى البلدين لتلبية احتياجات الأسواق العربية خاصة التي تحتاج إلى إعادة إعمار والاستفادة من الخبرات اللبنانية المتواجدة والمنتشرة والمحققة لنجاحات كبيرة فى القارة الافريقية وبالأخص مع تزايد الدور المصرى فى القارة السمراء بعد تولي السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى رئاسة الاتحاد الافريقى، مؤكدا على دور القطاع الخاص فى البلدين فى البناء والعمل عمل تحقيق تكامل حقيقى فى التجارة والاستثمار المشترك”.

وقال أحمد السويدى رئيس الجانب المصرى بمجلس الأعمال المصرى اللبنانى، إن التصنيع فى مصر أصبح مميزا وله سمعة عالمية بفضل حزمة الحوافز التي أقرتها الحكومة المصرية، مؤكدة أن الشركات المصرية تعمل على اقتحام القطاع الاستثمارى فى لبنان وإقامة العديد من الصناعات المصرية بها.

ووفقا للبيان، كرمت الجمعية المصرية اللبنانية لرجال الأعمال، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، نظرا لدورها في تحسين بيئة الاستثمار فى مصر، وازالة اى عقبات تواجه المستثمرين.

يذكر أن حجم الاستثمارات اللبنانية في مصر يبلغ 4 مليارات دولار، لنحو 1645 شركة فى قطاعات الخدمات والصناعة والتشييد والبناء والبترول والسياحة والزراعة، ويعد الاستثمار اللبناني هو ثالث أسرع استثمار نمو في مصر خلال العام الماضى.