وزير التجارة يبحث مع “المصرى اليابانى” ترتيبات زيارة وفد الشركات اليابانية

أكد المهندس عمرو نصار وزير التجارة والصناعة أهمية الدور المحورى لمجتمعي الأعمال بمصر واليابان فى دعم وتعزيز مجالات التعاون الاقتصادي المشترك بين البلدين خلال المرحلة المقبلة، مشيرا إلى حرص مصر على جذب المزيد من الشركات اليابانية للاستثمار في مصر خلال المرحلة المقبلة فضلاً عن الاستفادة من الخبرات والتكنولوجيات اليابانية المتطورة في المجال الصناعي، الأمر الذي يسهم في تطوير الصناعة المصرية وزيادة تنافسيتها في الأسواق المحلية والإقليمية والعالمية.

وأشار إلي أهمية تفعيل العمل المشترك بين مصر واليابان خلال العام الجارى علي المستويين الثنائي والقاري، خاصة في ظل ترأس مصر للاتحاد الأفريقي، واستضافة اليابان لقمة مجموعة العشرين خلال شهر يونيو، ومؤتمر طوكيو الدولي للتنمية في إفريقيا “تيكاد7” خلال شهر أغسطس.

وجاء ذلك خلال لقاء الوزير بأعضاء الجانب المصرى بمجلس الأعمال المصري الياباني المشترك والذى تناول الإعداد للزيارة المقبلة لوفد رجال الأعمال اليابانيين لمصر خلال الفترة من 10-12 مارس المقبل والذى يضم ممثلي 50 شركة يابانية للمشاركة بالمؤتمر الحادى عشر لمجلس الأعمال المصرى الياباني المشترك ومنتدى الاستثمار المصرى الياباني بمشاركة عدد كبير من المسئولين ومجتمعى الأعمال بالبلدين والذى يتضمن جلسات عمل حول أهمية الدور المصرى فى إفريقيا ومنظور الاستثمار والتجارة استعداداً لمؤتمر TICAD7 وجلسة عمل حول القطاعات المستهدفة بين الجانبين لتعظيم التعاون والإستثمار.

وأوضح الوزير أن هذه الزيارة تمثل أهمية كبيرة لتعزيز التعاون والشراكة بين القطاع الخاص فى البلدين، حيث إنه من المقرر أن يلتقى الوفد بعدد من كبار المسئولين المصريين وكذا عقد لقاءات ثنائية بين مجمتعى الأعمال بالبلدين، كما سيتم توقيع عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم إلى جانب القيام بزيارات ميدانية لتفقد المشروعات القومية والمشروعات الاستثمارية اليابانية بالسوق المصرى.

ولفت نصار إلي أنه سيتم خلال الزيارة إلقاء الضوء على الجهود التي بذلتها الحكومة المصرية في إطار برنامج الإصلاح الاقتصادى، والإنجازات المحققة في مجال المشروعات القومية الكبرى، داعياً مجتمعى الأعمال بمصر واليابان إلى الاستثمار في تلك المشروعات خاصة في ظل حرص الحكومة المصرية على توفير مناخ جاذب للاستثمارات الأجنبية.

وشدد الوزير على أن التواصل المستمر والدائم بين حكومتي البلدين ورجال الأعمال يمثل العامل الرئيسي لدفع العلاقات الاقتصادية الثنائية بين الجانبين، لافتاً إلى أن مجلس الأعمال المصري الياباني يلعب دوراً فاعلاً في تطوير العلاقات الاقتصادية وتوثيق الروابط الصناعية والتجارية والاستثمارية بين مصر واليابان خلال المرحلة المقبلة.

ومن جانبه قال فضل عبد الحميد أمين عام مجلس الأعمال المصرى الياباني إن التوجه الإيجابى الحالي للاقتصاد المصرى يمثل حافزاً لمجتمع الأعمال الياباني لضخ استثمارات جديدة فى السوق المصرى والتوسع فى المشروعات الحالية، لافتاً إلى إمكانية فتح آفاق جديدة للتعاون المصرى الياباني بالقارة الإفريقية خاصة وأن هناك ما يزيد عن 400 شركة يابانية مهتمه بالاستثمار في القارة السمراء .

وأضاف أن زيارة الوفد الياباني للقاهرة تعكس رغبة وإهتمام الحكومة ومجتمع الأعمال الياباني بالسوق المصرى كأحد أهم المقاصد الاستثمارية بمنطقة الشرق الأوسط وقارة إفريقيا.