جمعية المستثمرين السياحيين: إشغال الفنادق في طابا يصل إلى 35-40%

قال سامي سليمان رئيس جمعية المستثمرين السياحيين في مدينتي نويبع وطابا لرويترز إن نسبة الإشغال في فنادق طابا المطلة على البحر الأحمر تبلغ حاليا 35-40%، لتقل كثيرا عن مستوياتها قبل 2011.

وأضاف: ”كان لدينا 35 فندقا تعمل قبل 2011. اليوم نتحدث عن نحو 12 فندقا… كان عندنا أكثر من 10000 غرفة سياحية مشغولة، واليوم نتحدث عن نحو 4000 غرفة”.

وتابع:”نسب الإشغال تبلغ حاليا 35-40%، لكن سعر الغرفة لدينا يتراوح بين 10-30 دولارا في الليلة وأيام الذروة 40 دولارا، رغم أن أقل فنادق في العقبة وإيلات بجوارنا تبلغ أسعارها 80 يورو في الليلة، والفنادق الكبيرة تصل إلى 300 يورو“.

وقال سليمان: ”السائح يأتي إلينا من خلال ميناء إيلات أو العقبة… مطار طابا يستقبل الطيران العارض فقط ولا يوجد بعد طيران منتظم أو داخلي. لا يستطيع السائح أن يأتي من القاهرة برا بسبب غلق الطريق وليس أمامه إلا أن يأتي من شرم الشيخ… كيف يمكننا العمل أو جذب السائحين وسط تلك الظروف.

وأضاف:”لدينا فندق تم قطع المياه والكهرباء عنه… عندنا ضغوط كبيرة بسبب الديون والمتأخرات… ما يوجد في طابا من طبيعة غير موجود عند جيراننا في إيلات والعقبة… للأسف المشكلات لن يتم حلها إلا بتدخل الرئيس… لا يمكن أن يكون لدينا قطعة من الألماس وتتحول إلى عشوائيات ولا يراها أحد؟“

وقال سليمان: ”لنوفر نفقاتنا ومصاريف التشغيل نتحدث عن نسب إشغال لا تقل عن 35 بالمئة، لكن لو نريد تجديد الفنادق لا بد أن تصل معدلات الإشغال إلى 50 بالمئة.

وذكر: ”نحن لا نختار الأسعار بل تفرض علينا بسبب ضغوط الوزارات المختلفة للحصول على المتأخرات بجانب غلق الطريق الأوسط وطريق وادي وتير منذ السيول في 2014 وعدم وجود طيران منتظم بمطار طابا، ولذا نوافق على الأسعار المقدمة لنستطيع سداد بعض من المتأخرات“.

وأضاف سليمان: ”كل الأسماء العالمية التي كانت تدير الفنادق خرجت من نويبع (وطابا) حاليا بسبب عدم تحقق مستهدفات المبيعات.

وتابع: ”هل تصدق أن وزيرة السياحة منذ توليها منصبها لم تقم بزيارة واحدة إلى مدينتي نويبع وطابا حتى الآن؟ لا بد أن نسألها هل تلك المدن من ضمن المدن السياحية في مصر أم لا؟“.

 

(رويترز)