“بنك القاهرة” ينشئ 3 مراكز متخصصة لدعم رواد الأعمال

قال طارق فايد رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لبنك القاهرة، إن البنك قام بإنشاء 3 مراكز متخصصة لدعم رواد الأعمال من خلال تقديم حزمة من الخدمات غير المالية “Business development Services” لتغطية المناطق الجغرافية ذات الأهمية النسبية في محافظات البحيرة والمنوفية وأسيوط، ضمن مبادرة رواد النيل.

ويشارك بنك القاهرة في المبادرة القومية “رواد النيل” التي يرعاها البنك المركزي المصري وتنفذها جامعة النيل الأهلية بالتعاون مع البنوك والجامعات والجهات المحلية والدولية لدعم ريادة الأعمال والمشروعات الصغيرة والناشئة.

وأضاف فايد في بيان له إن المبادرة تهدف إلى تشجيع الشباب على إنشاء مشروعات ناجحة، ودعم المشروعات الصغيرة فى القطاع غير الرسمي باستشارات مالية وفنية بما يسهم فى تقنين أوضاعها، وبالتالى تحويلها للعمل تحت مظلة الاقتصاد الرسمى، وهو ما ينعكس إيجابياً على إيرادات الدولة والناتج القومى الاجتماعى وتطوير واستحداث قنوات جديدة لخدمة عملاء الشركات الصغيرة والمتوسطة.

وأشاد “فايد” بالنجاح الذى حققته المبادرة بفضل جهود البنك المركزى المصرى وجامعة النيل بإعتبارها نموذجاً يحتذى به فى تبنى ثقافة ريادة الأعمال.

وأضاف أن تلك الوحدات تعمل على تحقيق أهداف المبادرة التي تتضمن تبنى أفكار المشروعات الواعدة، وتقديم الدعم الفني والتقني اللازم لها ورعايتها في جميع مراحلها حتى تتحول الأفكار إلى مشروعات على أرض الواقع، بالإضافة إلى تنمية قدرات رواد الأعمال من الشباب ودعم استراتيجية تمكين المرأة اقتصادياً وتشجيع الصناعة المحلية والتكنولوجيا والتوسع في التطبيقات الرقمية لدعم القطاع الزراعي، بما يساعد على سد احتياجات السوق المصرية وزيادة فرص العمل.

وقال فايد إن بنك القاهرة قام برعاية أحد حاضنات الأعمال “Business incubator” لمدة 5 سنوات بالمشاركة مع جامعة النيل تحت مسمى مركز بنك القاهرة للتميز في التصدير بهدف دعم المجلس التصديرى في توفير بناء القدرات للشركات لتحسين الوصول إلى الأسواق الدولية والإستفادة من الدعم الفني والإستشارات المقدمة من المركز، بالإضافة إلي تحسين جودة المنتجات المصرية في الأسواق الخارجية، وتعزيز ممارسات تطوير المنتجات من خلال الاستفادة من منزل التصميم الموجودة ضمن جامعة النيل الأهلية لزيادة القيمة المضافة للمنتج المصري.

وتابع البيان: “يولي البنك اهتماماً بالغاً بقطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة الذى يلعب دورًا محوريًا في تحقيق الشمول المالي، وقد تمكن البنك من تحقيق نتائج جيدة بنهاية عام 2018، بما انعكس على زيادة عدد العملاء للمشروعات المتوسطة والصغيرة بحوالي 570 عميلًا جديدًا، بزيادة قيمتها 1.8 مليار جنيه في محفظة التمويل بنسبة نمو 80% لتصل إلي 4.1 مليار جنيه بنهاية عام 2018، كما تمثل مشروعات الصغيرة والمتوسطة، عصب الاقتصاد القومي لقدرتها على تحقيق النمو وتوفير فرص العمل بما يتناسب مع سياسة الدولة وتوجهات البنك المركزي لتحقيق التنمية المستدامة، ويمتلك بنك القاهرة من الخبرات ما يؤهله للتفوق محليًا وإقليميًا في هذا القطاع الحيوي”.

وذكر أن بنك القاهرة يعمل على تطوير وتصميم حلول وبرامج تمويلية اعتمادا على مفهوم سلاسل القيمة “Value Chain”، والتي تخاطب الفئات المختلفة من المشروعات والأنشطة الإقتصادية المستهدفة والداعمة للإقتصاد القومي من خلال التركيز على القطاع الصناعي والزراعي.