“نائب التخطيط”: رؤية مصر 2030 تركز على محاور التنمية المستدامة

افتتح د.أحمد كمالي نائب وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، ممثلا لوزيرة التخطيط د.هالة السعيد، ورشة العمل الوطنية الأولى حول “تنفيذ الإستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة في مصر” علي مدار يومي 24 و25 من فبراير الجاري.

 

ويأتي ذلك، بالتعاون مع المنتدى المصري للتنمية المستدامة، فريق الأمم المتحدة الوطنى في مصر، منظمة الأمم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية “إدارة أهداف التنمية المستدامة”، وذلك بحضور د.هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري وعدد من ممثلي الوزارة.

 

وأكد د.أحمد كمالي، أن استراتيجية رؤية مصر ٢٠٣٠ ترتكز على ثلاث محاور رئيسية بما يتوافق مع محاور التنمية المستدامة للامم المتحدة وهي: التنمية الاقتصادية، والتنمية الاجتماعية، والبعد التنموي، مشيرا إلى أن مصر تعمل لتحقيق التنمية بما يتوافق مع الجهود الدولية والعربية والإفريقية في تحقيق التنمية.

 

وأضاف أن مصر تسعى لتعزيز الجهد المتكامل والتنمية المستدامة الإفريقية وفق أجندة رؤية إفريقيا ٢٠٦٣ وأجندة الاتحاد الإفريقي.

 

يذكر أن، الورشة تعد هي الأولى من بين ثلاث حلقات يتم تنظيمها في إطار المشروع الذي تنفذه إدارة الشئون الاقتصادية والاجتماعية “إدارة التنمية المستدامة” تحت عنوان: تنفيذ الاستراتيجيات الوطنية للتنمية المستدامة في الدول المختارة من أفريقيا وأمريكا اللاتينية، حيث يدعم المشروع الدول المشاركة ومنها مصر لتحسين التنفيذ المتكامل لخطة التنمية المستدامة لعام 2030 من خلال تنمية القدرات، وتكيفها مع سياق كل بلد.