وزير الإسكان يكلف باستخدام الخامات المصرية في مشروع كابيتال بارك بالعاصمة الإدارية

عقد الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، اجتماعًا مع فريق مكتب دار الهندسة للاستشارات، المشرف على مشروع الحدائق المركزية بالعاصمة الإدارية الجديدة، “كابيتال بارك”، لمتابعة الموقف التنفيذى، حيث قدم فريق المكتب الاستشارى شرحًا مفصلًا عن مكونات المشروع، وأنواع النباتات والخامات التي سيتم استخدامها، وكذا العناصر الجمالية به.

وخلال الاجتماع، وجه الدكتور عاصم الجزار بسرعة الانتهاء من تنفيذ النموذج الأولى للمشروع، بمساحة نحو 7 أفدنة، والذي من المقرر الانتهاء منه في 6 أسابيع، ووجه أيضًا باستخدام الخامات والمنتجات المصرية بالمشروع، واستخدام النباتات التي تتميز بالاستدامة، موضحًا أن مشروع الحدائق المركزية، بالعاصمة الإدارية الجديدة، “كابيتال بارك” سيجسد حضارة وتقدم جمهورية مصر العربية، وسيكون حلقة الوصل بين سلسلة من الأحياء العمرانية الذكية، والتي تتميز بوفرة الإمكانيات، والمرونة، ومواكبة العصر.

كما كلف الوزير بالمتابعة الدورية لأعمال تنفيذ المشروع، للتأكد من الالتزام بالمواعيد المحددة، موضحًا أن المشروع تعمل به 7 شركات مقاولات مصرية كبرى، بإجمالى معدات نحو 500 معدة، بخلاف مئات من العمال، وقد انتهت الشركات من أعمال التسوية والحفر لكامل مساحة المشروع.

وقال الدكتور عاصم الجزار: تصل طول الحدائق المركزية بمشروع “كابيتال بارك” إلى أكثر من 10 كم، وتزيد مساحتها عن ألف فدان، مما يجعلها من أكبر الحدائق حول العالم، وهى حدائق تحترم الطبيعة الطبوغرافية للمكان، وتتناغم مع النظام البيئى العام، وستوفر مناطق ترفيهية بمعايير عالمية، ويسهل الوصول إليها عن طريق شبكة متكاملة من ممرات المشاة والدراجات، كما تشتمل على مجموعة من المشروعات ذات الطبيعة المتميزة، والتي ترفع من قيمة ومستوى الحدائق إلى المستوى العالمى، مثل النوادى والحدائق المتنوعة، وسيتمتع بها جموع المصريين من مختلف شرائح المجتمع.

وأشار المهندس يحيى زكى، مدير مكتب دار الهندسة للاستشارات، المشرف على المشروع، إلى أن الحدائق المركزية بمشروع “كابيتال بارك” تتميز بالتنوع الكبير في الغطاء النباتى، والذي يعكس ثراء البيئة النباتية المصرية الطبيعية، كما أنها تمثل العنصر الرئيسى في التكوين العمرانى للمنطقة المركزية بالعاصمة الإدارية الجديدة، بما تمثله من توسط مكانى، ومساحة متفردة لاستيعاب الأنشطة والاستعمالات الترفيهية إلى جانب المناطق المفتوحة، بالإضافة إلى أنها ترتبط ارتباطًا مباشرًا بالأحياء السكنية المحيطة بقلب العاصمة الإدارية الجديدة، عن طريق شبكة من المحاور الخضراء.

وأوضح أن الحدائق المركزية بمشروع “كابيتال بارك” بالعاصمة الإدارية الجديدة، ستتيح فرصة أكبر للتفاعل المجتمعى بين سكان العاصمة ونطاقها الأشمل، حيث من المقدر أن تستقبل أكثر من 2 مليون زائر سنويًا، وستحتوى الحدائق على أحدث نظم التواصل والتنقل الذكية، التي تساهم في الارتقاء بمفهوم الحدائق العامة بالمدن في الشرق الأوسط.

وأضاف مدير مكتب دار الهندسة للاستشارات، المشرف على المشروع: تنقسم الحدائق المركزية بمشروع “كابيتال بارك” من الشرق إلى الغرب إلى 3 قطاعات تخطيطية متجانسة، ترتبط بالمحيط المباشر، ويعكس كل منها شخصية، وطابعًا بصريًا وعمرانيًا مميزًا، فالقطاع الأول “CP 01″، بمساحة 375 فدانًا، وهو القطاع الذي يحاكى البيئة، ويتناغم مع العوامل الطبيعية، ويضم هذا الجزء أكثر من 250 فدانًا من المناطق المفتوحة للتنزه، ومجموعة من المشروعات المتميزة، التي تعكس طابع هذا الجزء من الحدائق، وهى (الحديقة الإسلامية – الحديقة المُغطاة – النادي الاجتماعى – المنتجع الصحى المتكامل – البحيرات والمطعم).

وأشار إلى أن القطاع الثانى”CP 02″، بمساحة 306 أفدنة، ويُعد هذا القطاع مركزًا رئيسيًا للأنشطة الثقافية والترفيهية، ويضم هذا الجزء أكثر من 240 فدانًا من المناطق المفتوحة للتنزه، ومجموعة من المشروعات المتميزة، التي تعكس طابع هذا الجزء من الحدائق، وهى (حديقة الأعمال الفنية – الحديقة التراثية – منطقة الألعاب الترفيهية – ساحات الاحتفالات والمسرح المفتوح) بإجمالى مساحة أكثر من 60 فدانًا.

وأكد أن القطاع الثالث “CP 03″، بمساحة 309 أفدنة، وهو القطاع الذي يجسد طبيعة وخصوصية الحدائق العامة، وارتباطها الوثيق بالمحيط المباشر، والمتمثل في منطقة الأعمال المركزية “CBD”، ويضم هذا الجزء نحو 250 فدانًا من المناطق المفتوحة للتنزه، ومجموعة من المشروعات المتميزة، التي تعكس طابع هذا الجزء من الحدائق، وهى (حديقة تعليمية للأطفال – مكتبة مفتوحة وحدائق للقراءة – الساحة المركزية ومنطقة المطاعم – النادي الرياضى الترفيهى) بإجمالى مساحة أكثر من 50 فدانًا.