محافظ البنك المركزي يطلق مبادرة رواد النيل لدعم ريادة الأعمال والمشروعات الصغيرة

أطلق البنك المركزي المصري، اليوم المبادرة القومية رواد النيل، لدعم ريادة الأعمال والمشروعات الصغيرة والمتوسطة، بمقر جامعة النيل بمدينة ٦ أكتوبر، بحضور طارق عامر محافظ البنك المركزي المصري والدكتور هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري ونيفين جامع الرئيس التنفيذي لجهاز المشروعات الصغيرة والمتوسطة والدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، وهشام عكاشة رئيس البنك الأهلي ومحمد الاتربي رئيس بنك مصر ومحمد الديب رئيس البنك الأهلي القطري qnb وماجد فهمي رئيس بنك التنمية الصناعية وحسين رفاعي رئيس بنك قناة السويس وميرفت سلطان رئيس البنك المصري لتنمية الصادرات.

واستمع طارق عامر محافظ البنك المركزي لشرح من القائمين مبادرة رواد النيل لدعم ريادة الأعمال باستخدام التقنيات الرقمية الحديثة.

وتعد مبادرة رواد النيل، مبادرة يمولها البنك المركزي المصري، وتنفذها جامعة النيل الأهلية طبقا لاتفاقية مدتها 5 سنوات؛ لدعم ريادة الأعمال والمشروعات الصغيرة والمتوسطة وتعزيز المنتج المحلي.

تنفذ المبادرة بالتعاون مع وزارة التخطيط وأكاديمية البحث العلمي وجهاز تنمية المشروعات والبنوك والمعهد المصرفي وشركاء آخرين من الجهات الحكومية والخاصة والجهات الدولية المانحة.

ويسعى البنك المركزي إلي تحويلها لمبادرة قومية تغطي كافة أنحاء الجمهورية، وسيكون لها تواجد فعال في مختلف المحافظات لتقديم خدماتها وتحقيق أهدافها عن طريق مراكز تطوير الأعمال والأنشطة الأخرى للمبادرة.

وتتميز الرؤية الخاصة بالمبادرة باستدامة النهوض بالاقتصاد القومي القائم على المشروعات الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال بمشاركة وتكامل كافة الجهات ذات الصلة، وتستهدف توفير بنية تحتية شاملة وفعالة لدعم ومساندة بيئة عمل المشروعات الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال، وتوثيق كافة الإجراءات المنفذة وفقا لأفضل الممارسات العالمية بما يسمح بنقلها وتكرارها إلي جميع الجهات.

والشركات الصغيرة والمتوسطة هى العمود الفقري للاقتصاد، وهى المسئولة عن خلق فرص العمل وخلق قيمة مضافة داخل النظام الاقتصادي، ولهذا السبب كان على القطاع المصرفي، وجهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، والعديد من المؤسسات الأخرى المحلية والدولية، أن تأخذ خطوة لدعم إنشاء المشروعات الصغيرة والمتوسطة واستدامتها ونموها، وهى الخطوة التي تجسدت في مبادرة رواد النيل.

ومبادرة رواد النيل، مستوحاة من الاتجاهات الوطنية الحالية، لتعميق الإنتاج المحلي مع التركيز على التصنيع، وتدعم المبادرة الشركات الصغيرة والمتوسطة القائمة للنمو على المستويين الوطني والإقليمي والدولي كما تشجع على تأسيس الشركات الناشئة المؤهلة والمستدامة في قطاع التصنيع.

وتقوم فلسفة رواد النيل على توحيد القوى مع الشركاء المعنيين في النظام الاقتصادي، ومن شأن ذلك أن يخلق أثرا يعزز جهود الكيانات المتعددة، ويضاعف تأثيرها ويعكس صورة شاملة لنظام اقتصادي متوائم.

وتهدف المبادرة إلي خلق صناعة وطنية تنافسية تقوم بتصنيع منتجات قادرة على المنافسة في السوق الوطنية لتحل محل نظيرتها المستوردة وفتح أسواق جديدة على الصعيد الدولي.