“مزرعة حشيش” ضخمة داخل منزل

“مصنع سري” لزراعة نبات المئات من نباتات الحشيش “القنب”، وإنتاج المخدرات، أُنشئ تحت أرض منزل سكني، لكن السلطات البريطانية عثرت عليه مؤخرا، وفق ما نقلت صحيفة “إندبندنت”، الجمعة.

وخلال حملة شنتها الشرطة في مدينة وولفرهامبتون، تم اكتشاف المئات من نباتات القنب داخل غرف في مخبأ تحت الأرض.

وقالت شرطة وست ميدلاندز، إنها عثرت على أكثر من 250 نبتة قنب في غرفة بنيت خصيصا تحت مبنى موجود في حديقة خلفية لأحد المنازل.

واحتوت الغرفة السرية على أضواء تساعد على زراعة النباتات، ومراوح وأجهزة تدفئة، وكانت جميعها مخبأة خلف حائط خشبي.

وفي بيان، وصفت الشرطة المصنع الصغير بأنه “متطور”. وقالت المفتشة ستيفاني فوربر: “كانت النباتات مخفية بشكل جيد، لكن الضباط تصرفوا بناء على شكوكهم واكتشفوا مصنع القنب”.

وجاءت الحملة، الخميس، بعد أن أصدرت الشرطة مذكرة تفتيش، إثر تلقيها تقارير تفيد بأن القنب يزرع هناك.

وخلال التفتيش، عثر رجال الشرطة على 20 نبتة قنب داخل المنزل الرئيسي، قبل أن يكملوا بحثهم في “منزل الحديقة”، ويعثروا على المصنع السري.

وألقت الشرطة القبض على رجلين ، يبلغان من العمر 57 و41 عاما، للاشتباه في زراعتهما للقنب وإنتاجهما المخدرات، ويجري استجوابهما في الحجز.

وأضافت المفتشة فوربير: “لن يتم التسامح مع المخدرات، لأنها لا تدمر حياة الناس فحسب، بل يمكن أن تؤدي إلى مزيد من الجرائم”.

وتابعت: “نحث أي شخص لديه مخاوف بشأن المخدرات في مناطقهم المحلية على إبلاغنا بذلك. نحتاج أن يكون الجمهور أعيننا وآذاننا لمساعدتنا في مكافحة هذه القضية “.