اتفاق بين الإنتاج الحربي والتعليم العالي لإنشاء مستشفى وكلية طب بدمنهور

شهد د.محمد سعيد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي ود.خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي واللواء هشام آمنة محافظ البحيرة مراسم توقيع عقد بين الهيئة القومية للإنتاج الحربي متمثلة في شركة الإنتاج الحربي للمشروعات والاستشارات الهندسية والتوريدات العامة وجامعة دمنهور بحضور د.عبيد عبد العاطي صالح رئيس الجامعة وذلك بديوان عام وزارة الإنتاج الحربي.

وقال العصار إنه بموجب هذا العقد تشارك شركة الإنتاج الحربي للمشروعات والاستشارات الهندسية في أعمال تصميم وتنفيذ وتجهيز مشروع إنشاء كلية الطب والمستشفى الجامعى بجامعة دمنهور من خلال إعداد التصميمات الهندسية والتنفيذ وتوريد المواد الخام اللازمة والنقل والمعدات والآلات اللازمة فى تنفيذ المشروع ، موضحاً أن شركة الإنتاج الحربي للمشروعات والاستشارات الهندسية ستقوم بتنفيذ المشروع وفقا لأحدث الأساليب التكنولوجية في مجال الطب ،وكذا تنفيذ المستشفى الجامعي وفقاً للمعايير الدولية بعدد (400سرير) شاملة كافة الخدمات الطبية اللازمة لخدمة كلية الطب وتلبية الاحتياجات العلاجية للمجتمع بالمحافظة والمناطق المحيطة .

ومن جانبه أكد عبد الغفار أن إقامة كلية الطب والمستشفى الجامعي بجامعة دمنهور سوف يحقق طفرة طبية لأهالي محافظة البحيرة، كما يتيح فرصة علمية هامة للطلاب بالجامعة من خلال تجهيزها بأحدث الأجهزة والمعامل وفقاً لإحتياجات الطلبة الذين يبلغ عددهم (800 طالب للدفعة الواحدة)، بالإضافة إلى زيادة مهارات الأطباء بالمستشفى الجامعي من خلال التجهيزات المقدمة لهم وفقاً لأحدث معايير الجودة، مضيفاً أن هذه الخطوة تأتي وفقاً لإستراتيجية وزارة التعليم العالى فى بناء الكليات والمعاهد العليا على مستوى عال من الدقة والكفاءة ووفقاً لأحدث الإمكانيات لضمان خدمة علمية متميزة للطلاب ،مشيداً بالتكامل والتنسيق الدائم مع وزارة الإنتاج الحربي لتعظيم الاستفادة من خبرات وامكانيات مؤسسات الدولة، ومؤكدًا ثقته فيما تمتلكه الشركات والوحدات التابعة لها من إمكانيات تكنولوجية وتصنيعية وكوادر علمية وبشرية متخصصة.

من جانبه أوضح هشام آمنة أنه تم وضع حجر الأساس لإقامة كلية الطب والمستشفى الجامعي الجديد في يوليو الماضي بإمتداد الحرم الجامعي لجامعة دمنهور بأرض الأبعادية، مؤكداً أن هناك تعاون وثيق مع وزارتي الإنتاج الحربي والتعليم العالي لإنجاز هذا المشروع الضخم الذي يساهم في تقديم خدمة طبية متميزة لعلاج أبناء المحافظة، وأشار إلى أن الطاقة الإستيعابية للمستشفى ستفوق طاقة مستشفى المعهد الطبي القومي بدمنهور بثلاثة أضعاف، ومؤكدا على ثقته التامة في امكانيات وزارة الإنتاج الحربي للإنتهاء من تنفيذ المشروع بدقة وكفاءة وفقاً للتوقيتات المحددة .

فيما نوه رئيس جامعة دمنهور إلى أن المستشفى الجامعي سوف تساهم في رفع المستوى العلمي للجامعة من خلال تخريج أطباء وأساتذة مدربين ميدانياً وأكاديمياً في كافة التخصصات الطبية وزيادة أعداد الأطباء الأكفاء من أبناء المحافظة ويأتى تنفيذ هذا المشروع في إطار خطة الجامعة لتطوير البنية التحتية وافتتاح منشآت جديدة من شأنها الإرتقاء بالخدمات التى تقدمها الجامعة على المستوى العلمي والطبي .