مصر تتفق مع “التنمية الأفريقى” على دعم مشروعات جديدة في البنية الأساسية والطاقة المتجددة

التقت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، مع محمد العزيزى، المدير الإقليمى لشمال أفريقيا لبنك التنمية الأفريقى، بحضور مالين بلومبرج، مديرة البنك فى مصر.

وناقش الاجتماع، مجالات التعاون المستقبلية بين مصر والبنك، وفق احتياجات الشعب المصرى وأولويات برنامج الحكومة المصرية، حيث تم الاتفاق على دعم البنك لعدد من المشروعات فى مجالات البنية الاساسية والطاقة المتجددة وريادة الأعمال وتمكين المرأة.

وأكدت وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، على أن الاستثمار فى البنية الأساسية يمثل أولوية لدى القيادة السياسية فى مصر، إلى جانب الاستثمار فى رأس المال البشرى، سواء من خلال الصحة والتعليم وريادة الأعمال، مشيرة إلى أن الاستثمار فى البنية الاساسية يعد ركيزة تحقيق التنمية والنمو الشامل، وهو مما يعنى ضرورة تضافر الجهود بين مصر والبنك إلى جانب القطاع الخاص خلال المرحلة المقبلة.

ودعت نصر، البنك إلى العمل مع مصر فى تشجيع الشركات الأفريقية على القيام باستثمارات مشتركة والاستفادة من التطور المستمر فى الاقتصاد المصرى، وزيادة التعاون الفنى مع دول القارة فى مجالات الاستثمار فى رأس المال البشرى، والتحول الرقمى، والتى تعد من تكليفات الرئيس عبد الفتاح السيسى، فى ختام منتدى أفريقيا 2018.

وأكد محمد العزيزى، المدير الإقليمى لشمال أفريقيا لبنك التنمية الأفريقى، حرص البنك على الدعم الكامل لمصر خلال الفترة المقبلة، خاصة مع قرب تولى الرئيس عبد الفتاح السيسى، رئاسة الاتحاد الأفريقى للعام الجارى، مشيدا بنتائج برنامج الاصلاح الاقتصادى التى حرص البنك خلال الـ3 سنوات الماضية على دعم البرنامج، اضافة إلى الاصلاحات التشريعية الاخيرة مثل قوانين الاستثمار والتأجير التمويلى والتخصيم والإفلاس وتعديل قانونى الشركات وسوق المال، والتى جعلت مصر الدولة الأولى الجاذبة للاستثمار فى القارة الأفريقية.

وأوضح العزازى، أن فريق متخصص من البنك قام خلال زيارته إلى مصر الفتر​ة الماضية، بالتعرف على أولويات الحكومة المصرية، مشيدا بحرص الرئيس على إنشاء صندوق تشجيع وضمان الاستثمار فى أفريقيا، لتشجيع المستثمرين المصريين فى توجيه استثمارتهم إلى القارة السمراء، مؤكدا حرص البنك على المشاركة فى دعم الصندوق، مشيرا إلى أن لدى البنك نحو 30 مشروعا بقيمة 2.8 مليار دولار.