هل تصبح قنوات “بي أوت كيو” ملاذ المصريين بعدما توقف بث “بي إن سبورتس”!

اقتصاد مصر

أعلنت مجموعة قنوات “بي إن سبورتس” القطرية بشكل مفاجئ اليوم الثلاثاء، وقف بث قنواتها في مصر. وقالت إن هناك خلافا بينها وبين الشركة المصرية للقنوات الفضائية “CNE” والتي تقدم خدمات بث القنوات المشفرة في مصر.

من جانبها قالت الشركة المصرية للقنوات الفضائية في بيان مقتضب عبر الفيسبوك: “إن بث قنوات بي إن سبورتس متوقف حاليا من جهة أصحاب المحتوى، وجاري العمل على حل المشكلة، وفي حال عدم حلها سيتم رد باقي قيمة مبلغ الإشتراك للعملاء”.

وعلى ما يبدو فإن الخلاف بين مجموعة القنوات القطرية والشركة المصرية للقنوات الفضائية، خلافا ماديا لا يأتي ضمن للمقاطعة العربية لدولة قطر، إلا أن إعلان “بي إن سبورتس” جاء بعد ساعات قليلة من إعلان الاتحاد الأفريقي لكرة القدم إسناد تنظيم بطولة كأس أمم أفريقية يونيو المقبل لمصر.

وأثار إعلان المجموعة القطرية وما تبعه من بيان الشركة المصرية للقنوات الفضائية، جدلا واسعا في أوساط مشجعي كرة القدم المصرية، خاصة وأن “بي إن سبورتس” تحتكر نقل جميع مباريات البطولات الأفريقية والعالمية لكرة القدم في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وبدأ المصريون في البحث عن بدائل لمشاهدة فرقهم المفضلة ومتابعة الدوريات العالمية خاصة الدوري الإنجليزي الذي يلعب فيه محمد صلاح لنادي ليفربول، والبطولات الأفريقية للأندية التي يلعب فيها كلا من أندية الأهلي والإسماعيلي والزمالك.

وباتت تلوح في الأفق بالنسبة لشرائح كبيرة من مشجعي كرة القدم في مصر، فكرة شراء أجهزة قنوات ظهرت منذ أكثر من عام يطلق عليها اسم “بي أوت كيو” والتي اتهمتها “بي إن سبورتس” بقرصنة محتواها، إلا أن الأولى تقول إنها تواجه الاحتكار.

ولم يستدل حتى الآن عن الملاك الحقيقيين لشبكة قنوات “بي أوت كيو”، في حين تقول إنها شركة كوبية- كولومبية تحارب الاحتكار، والحقيقة أن قنوات “بي أوت كيو” تبث جميع المباريات العالمية والقارية التي تنقلها قنوات “بي إن سبورتس” القطرية.

وتبث قنوات “بي أوت كيو” من خلال جهاز استقبال إشارة بنفس اسمها يعمل بنظام “أندرويد تي في”، وينتشر بيع الجهاز فى أغلب دول الخليج خاصة البحرين والسعودية والإمارات التي أوقفت قبل أشهر بيع أجهزة “بي إن سبورتس” وقامت بوقف استقبال بثها داخل أراضيها بسبب خلافات سياسية مع قطر واتهامها بتمويل الإرهاب في الوطن العربي.

وظهرت أجهزت “بي أوت كيو” لأول مرة في مصر قبيل كأس العالم في روسيا يونيو الماضي، وأصبحت تباع في الأسواق الشعبية لأجهزة استقبال إشارة البث.

وبالنسبة للتكلفة، تعد أسعار أجهزة “بي أوت كي” أرخص بكثير من قيمة جهاز “بي إن سبورتس”. وبحسب محال تبيع الاجهزة في مصر-تقول إنها مهربة- فإن سعر الجهاز يتراوح ما بين 900 إلى 1500 جنيه شاملة الاشتراك لأول مرة، في حين يبلغ الاشتراك السنوي حوالي 1000 جنيه.

وبحسب أصحاب محال، فإنه من المتوقع أن يزداد الإقبال على شراء اجهزة “بي أوت كيو” في مصر، متوقعين ارتفاع أسعاره.