الاتحاد الدولى للاتصالات: 51% من سكان العالم قادرين على التواصل عبر الإنترنت

قال كريم عبد الغنى منسق البرامج بالمكتب الإقليمى العربى للاتحاد الدولى للاتصالات، إن نحو 51% من سكان العالم أصبحوا قادرين على التواصل عبر الإنترنت بما يصل حاليًا إلى أكثر من 3.9 مليار شخص عبر العالم، مشيرًا إلى تزايد أعداد الأشخاص الذين يدخلون على الإنترنت عبر أجهزة التليفون المحمول بفضل زيادة تغطية وانتشار شبكات المحمول.

وأشار عبد الغنى خلال مؤتمر صحفى، اليوم الثلاثاء، بمقر المركز الإعلامى للأمم المتحدة بالقاهرة لإطلاق تقرير “الاتحاد الدولى للاتصالات: قياس مجتمع المعلومات 2018”- إلى انخفاض عدد من يستخدمون الإنترنت عبر التليفونات الثابتة، وانخفاض نسبة الاشتراكات فى الإنترنت عبر التليفون الثابت فى الدول العربية.

وأوضح أن سرعات النطاق العريض زادت على مستوى العالم إلى أكثر من 10 ميجا فى الثانية بينما السرعات أقل من ذلك فى الدول العربية وأفريقيا بما يتراوح بين 2 إلى 10 ميجا في الثانية.

ونوه بأن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات أصبحت تستخدم فى العديد من القطاعات فى التعليم والعمل والصحة وهذه المهارات الرقمية تنقسم إلى المهارات التنفيذية ومهارات خلق المحتوى ومهارات إدارة المعلومات والمهارات الاجتماعية؛ لتقديم الخدمات للمجتمع وأيضًا حماية المجتمع من مخاطر تكنولوجيا المعلومات.

وأشار كريم عبد الغنى إلى أن أوروبا ودول الكومنولث لديها أعلى معدل فى العالم فى استخدام هذه المهارات بينما الدول العربية وأفريقيا الأقل فى معدلات امتلاك مهارات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

ولفت إلى أن هذه المهارات أصبحت أساسية للحصول على الوظائف وأيضًا في استخدامات العمل نفسه والحصول على فرص للترقى، وكلما زادت تلك المهارات كلما قلت نسب البطالة؛ ما يتطلب تعظيم هذه المهارات واكتساب الأشخاص لها من خلال العملية التعليمية وأيضًا من خلال التعليم المستمر مدى الحياة.

وأوضح أن إيرادات الاتصالات من الصوتيات آخذة فى التراجع بينما تتزايد الإيرادات من البيانات، كما تأثرت إيرادات المحمول سلبًا نتيجة الإقبال على استخدام التطبيقات عبر الإنترنت والتى وصل مستخدموها إلى مليار شخص شهريًا على رأسها تطبيق “واتساب”، وهناك مساع لزيادة الرقم إلى مليارى شخص بحلول عام 2020.

وقال إن هناك اتجاهًا تنازليًا مستمرًا فى أسعار أجهزة الهواتف المحمولة فى كل المناطق الجغرافية وأيضًا سعر خدمات المحمول، موضحًا أن تكلفة المحمول فى الدول النامية تصل إلى 10% من دخل الفرد بينما تقل هذه النسبة فى الدول المتقدمة.

وأشار إلى البلدان المتقدمة حققت تقريبًا هدف لجنة النطاق العريض لعام 2025، بنسبة 2% فقط من دخل الفرد بينما الدول النامية والدول العربية الأسعار فيها أعلى من ذلك.

وأوضح أن مصر من أرخص الدول العربية في سعر خدمات النطاق العريض مقارنة بدخل الفرد وهي الثانية في الترتيب عربيًا.

ومن جانبه، قال صلاح الدين معروف مستشار أول بالمكتب الإقليمى العربى للاتحاد الدولى للاتصالات إن التقرير يعرض فى جزئه الأول الصادر اليوم تطورات قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من خلال الخدمات والأسعار والاستثمارات ويلقى الضوء على أهمية دعم صناع القرار لتنمية المهارات الرقمية باعتباره أحد أركان النهوض بقطاع الاتصالات.

وأضاف أن الجزء الثاني من التقرير سيصدر بداية السنة القادمة بشأن القطاع فى أكثر من 170 دولة فى العالم وترتيب الدول وفقا لتطور هذا القطاع فى أنحاء العالم.

ويعرض التقرير للسنة العاشرة على التوالى، منذ بداية نشره عام 2009، تحليلًا سنويًا عن أحدث تطورات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات فى العالم عن طريق مؤشر تنمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الذى يعد من إحدى أدوات القياس التى ترصد تطورات مجتمع المعلومات فى جميع أنحاء العالم.