الحكومة تستعد لإطلاق المرحلة الثانية من مبادرة رئيس الجمهورية “100 مليون صحة”

تستعد الحكومة لإطلاق المرحلة الثانية من مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية “100 مليون صحة” للقضاء على فيروس سي والأمراض غير السارية.

وبحسب بيان صادر من مجلس الوزراء، حضر الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، وهالة زايد وزيرة الصحة والسكان، وطارق شوقي وزيرالتربية والتعليم والتعليم الفني، وخالد عبد الغفار وزيرالتعليم العالي والبحث العلمي، مؤتمر صحفي اليوم بمقر مجلس الوزراء للإعلان عن نتائج المرحلة الأولى لمبادرة رئيس الجمهورية “100 مليون صحة”، والاستعدادات الجارية لإطلاق المرحلة الثانية من المبادرة.

وقالت وزارة الصحة إن نقاط مسح المرحلة الأولى تضمنت 1488 نقطة مسح ثابتة، و322 نقطة متحركة، بواسطة 5888 فريق مسح، لافتة إلى أن إجمالي عدد المواطنين المفحوصين خلال المرحلة الأولى للمسح 11.5 مليون مواطن، منهم 452869 حالات إيجابية، و 10969560 حالات سلبية.

وأضافت زايد أن محافظة الفيوم تضم أعلى نسب إصابة بفيروس سي بمعدل 6%، بينما جاءت محافظة الأسكندرية كأقل محافظة من حيث معدل الإصابة بفيروس سي بنسبة 2%.

وكشفت الوزيرة عن أن الفئات العمرية من 26 إلى 35 سنة هي الأعلى مشاركة في الفحوصات بنسبة 27%، فيما جاءت الفئات العمرية التي بلغت 65 عاماً وما فوق كأقل الفئات مشاركة بنسبة 6%، مضيفةً أن الفئات العمرية من 56 إلى 65 عاماً استحوذت على أعلى معدلات الإصابة خلال فترة المسح بنسبة 28%، فيما جاءت الفئات العمرية من 18 إلى 25 عاماً كأقل الفئات إصابة بفيروس سي.

وذكرت زايد أنه تم إضافة عدد 9 أجهزة PCR طاقة 1000 اختبار للجهاز يوميا خلال المرحلة الأولى للمسح وذلك بمستشفى حميات الأسكندرية، ومستشفى حميات بنها، كما تم إضافة 8 أجهزة طاقة 300 اختبار للجهاز يومياً بمعمل سنديون.

وفيما يتعلق بمتابعة وصرف علاج الأمراض غير السارية خلال المرحلة الأولى للمبادرة، نوهت الوزيرة إلى أنه تم ميكنة نظام الإحالة لتشخيص وعلاج الأمراض غير السارية ويستمر العمل بعدد 94 مركزاً بالمرحلة الاولى وعدد 126 مركز إحالة بالمرحلة الثانية.

وأشارت الوزيرة إلى أنه تم إرسال أكثر من 3 ملايين رسالة نصية للمواطنين للحث على المشاركة بالمسح، وتم توجيه رسائل لمتابعة التشخيص والعلاج، مضيفةً أن فريقاً من جميع الإدارات بوزارة الصحة قام بإجراء نحو 16 ألف مكالمة حتى الأن بالمواطنين المكتشف إصابتهم بفيروس سي ولم يذهبوا للتحاليل التأكيدية.

وكشفت زايد عن أنه سيتم مد المرحلة الأولى من المبادرة لمدة شهر إضافي حتى 31 ديسمبر نظراً لزيادة عدد المواطنين على مراكز المسح عن المعدلات اليومية وبالأخص في أخر 48 ساعة.

وأعلنت وزيرة الصحة عن الاستعدادات الجارية لإطلاق المرحلة الثانية من المبادرة أول ديسمبر المقبل، وذكرت أن العمل سيجري طوال أيام الأسبوع من 9 صباحاً حتى 9 مساءاً، حيث تضم المرحلة الثانية 11 محافظة هي القاهرة، والسويس، وكفر الشيخ، والمنوفية، والإسماعيلية، وبني سويف، وسوهاج، وأسوان، والبحر الأحمر، وشمال سيناء، والأقصر، ويبلغ إجمالى المواطنين المستهدفين بالمسح في هذه المرحلة أكثر من 20 مليون مواطن.

وأضافت زايد أن القطاعات المشاركة بمنشآت المرحلة الثانية، تضم قطاعي الرعاية الأساسية الاولية، والطب العلاجي، ووزارة الشباب والرياضة، والقطاع الخاص، وقطاع تنظيم الاسرة، ووزارة الأوقاف، ووزارة التضامن الاجتماعي، والهيئة العامة للتأمين الصحي، وأمانة المراكز الطبية المتخصصة، والهيئة العامة لمترو القاهرة، والمحليات، والهيئة العامة للمستشفيات، والمعاهد، والمجلس الكنسي.

وذكرت أن عدد المنشآت المشاركة كنقاط للمسح في كل محافظة تبلغ 1877 نقطة مسح ثابتة بالإضافة إلى 857 نقطة مسح متحركة بالقاهرة، وتتمثل المنشآت المشاركة بالمرحلة الثانية بالمسح في وحدة طب أسرة، والمستشفيات، ومراكز الشباب، ومكاتب الصحة، والسيارات المتنقلة، والمساجد، والعيادات، والجمعيات، والنوادي، والمباني الإدارية، ومكاتب الصحة، والكنائس.

ووجهت الوزيرة الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي لرؤيته وإصراره على تنفيذ هذه المبادرة، التي تأتي في إطار خطة الدولة لبناء الإنسان المصري من خلال التركيز على قطاعي الصحة والتعليم، كما توجهت بالشكر لكافة الجهات المشاركة في تنفيذها.

وفيما يتعلق بخطة مسح المدارس التي تتم بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، أشار الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني إلى أن المرحلة الأولى من مسح المدارس التي سيتم تنفيذها في 9 محافظات خلال الفترة من ديسمبر 2018 حتى فبراير 2019، تستهدف إجراء المسح على نحو 1.3 مليون طالب في مدارس محافظات المرحلة الاولى البالغ عددها 2206 مدارس من بينها المدارس الثانوية بمختلف تخصصاتها، والثانوي الأزهري، والتمريض، وذلك بواسطة 380 فريق مسح.

وأضاف الوزير أنه تم تدريب فرق العمل المشاركة في المسح والبالغ عدد أفرادها 1140 فرداً خلال الفترة من 11 – 13 نوفمبر 2018، وكذا يجري خلال الفترة الحالية تدريب 50 طبيب أطفال على بروتوكول علاج الأطفال الذين يتوقع أن يسفر مسح المدارس عن إصابتهم.

وفيما يتعلق بخطة مسح الجامعات التي تتم بالتعاون مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، لفت الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي إلى أنه تم توقيع بروتوكول تعاون مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي يهدف إلى دعم وتفعيل التعاون بين الوزارتين لضمان استيعاب المسح الصحي الشامل للطلبة والعاملين بالقطاع الصحي ومرضى الأقسام الداخلية بالمستشفيات الجامعية، مؤكداً أنه تم مسح جميع الجامعات في نطاق محافظات المرحلة الأولى.

ومن جانبه أشار الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي إلى حرص الوزارة على تنفيذ دورها في المبادرة بالتوجيه لعمل مسح الطلبة من خلال نقاط المسح المتواجدة، وإلزام الطلبة بضرورة إحضار الكارت الخاص بالحملة مسجل به نتيجة الفحص كمسوغ من مسوغات الحملة، وتحويل كل من تبين إصابته بفيروس سي خلال هذا المسح لمراكز العلاج التابعة للجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية أو الهيئة العامة للتأمين الصحي. وأضاف عبد الغفار أن وزارته تعمل على توفير عيادات لتشخيص ومتابعة حالات السكر والضغط، وتوفير الأدوية اللازمة لارتفاع السكر وضغط الدم لمن يتم إكتشافه أثناء الحملة.

وخلال المؤتمر الصحفي أشاد وزيرا التربية والتعليم، والتعليم العالي والبحث العلمي، بالتنسيق القائم مع وزارة الصحة لإنجاح المبادرة وتوفير كافة المعدات الطبية والأدوية قبل إجراء المسح لطلبة المدارس والجامعات.