مباحثات مصرية سعودية بغرفة القاهرة التجارية لإقامة مشروعات استثمارية مشتركة

استقبل المهندس إبراهيم العربي نائب رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية ورئيس غرفة القاهرة “أنور عايض بن حصوصيه” الملحق التجارى بسفارة المملكة العربية السعودية “الملحقية التجارية – مصر ودول شمال أفريقيا” لمناقشة سبل دعم العلاقات الاقتصادية والاستثمارية المصرية العربية بشكل عام والسعودية بصفة خاصة.

وشدد المهندس إبراهيم العربى على ضرورة السعي إلى تنمية العلاقات المصرية السعودية في مختلف المجالات التجارية والاستثمارية ، خاصة في ظل وجود تعاملات اقتصادية جيدة بين البلدين تحتاج إلى دعمًا حقيقيًا لكى تتنامى ، وهذا يتم من خلال توفير بيانات ومعلومات السوقين المصري والسعودي مشيرا إلى أن السوق المصرى به منتجات يمكن تصديرها إلى الأسواق العربية ، كما أن هناك فرصًا استثمارية كبيرة فى مصر حاليًا تحتاج الترويج لها لكى يتعرف عليها المستثمرون الخارجيون لاختيار منها ما يتناسب معهم والدخول فى استثمار سواء عن طريق الشراكة المصرية أو غير ذلك.

ونوه “العربى” إلى أن معظم محافظات مصر بها فرص استثمارية كبيرة وتستوعب مشروعات عملاقة مثل محافظات السويس والإسماعيلية وبورسعيد ، بجانب الفرص الاستثمارية الكبيرة المتنوعة المُتاحة فى محور قناة السويس فضلاً عن مثيلتها فى محافظات الصعيد ، مشيرًا إلى تعاون غرفة القاهرة مع كافة المؤسسات الاقتصادية على المستوى العربى والأفريقى والأوروبى لتنمية وتطوير التعاون التجارى والاستثمارى مع كافة الدول.

وقال “العربى” إن الإصلاحات الإقتصادية التى تقوم بها الحكومة المصرية أدت إلى تهيئة المناخ الاستثمارى فى مصر بشكل ملحوظ فى الفترة الأخيرة ، وهو ما أصبح يلاحظه معظم المستثمرين حيث قامت الحكومة بخطوات مهمة وفعلية لتهيئة المناخ الاستثمارى فى مصر، مثل قانون الاستثمار الجديد وتحسين شبكات الكهرباء والنقل والبنية التحتية التى تحسن من وضع الإقتصاد تدريجيًا مع مرور الوقت.

وكشف رئيس الغرفة إن التنسيق وزيادة المعلومات وتنظيم لقاءات بين رجال الأعمال المصريين ونظائرهم فى السعودية يزيد من العلاقات التاريخية الموجودة بين البلدين الشقيقين على كافة المستويات خاصة على المستوى الاقتصادى ، ولكن نرغب فى زيادتها وتنميتها وتطويرها لترتقى إلى حجم العلاقة التاريخية بين مصر والسعودية.

من جانبه قال أنور عايض بن حصوصيه إن الهدف من زيارته لغرفة القاهرة دعم العلاقات الثنائية وزيادة حجم التبادل التجارى بين البلدين وأيضًا على المستوى العربى خلال المرحلة القادمة ، لافتًا إلى أن توفير البيانات عن الفرص الاستثمارية فى مصر والسعودية خطوة مهمة لزيادة الاستثمارات المشتركة ورفع معدلات التبادل التجارى.

وأكد ” بن حصوصيه” أن تنظيم لقاءات ثنائية بين رجال الأعمال والمستوردين والمصدرين فى البلدين ومشاركتهم فى المعارض التى تُقام بالتبادل فى مصر والسعودية يحقق أهداف جديدة فى التعاملات الاستثمارية والاقتصادية بينهما ، خاصة أن المعارض تكشف عن سلع جديدة تستطيع أن تدخل سوق كل منهما وأيضًا فرص استثمارية فى مختلف القطاعات وهو ما نرغب فى تحقيقه.