المالية: التعاون مع القارة الأفريقية على رأس اولويات الدولة لتحقيق الصالح للشعوب

اكد الدكتور محمد معيط وزير المالية ان الحركات النقابية للعمال هى جزء اصيل من اى مجتمع وان التواصل معهم والاستماع لهم وتبادل وجهات النظر عنصر اساسى لاستقرار الدولة حيث تقوم الدولة المصرية باصلاحات ضخمة فى المجال الاقتصادى والاجتماعى والبشرى وان القاعدة الحامية لتحقيق ذلك واستمرار الاصلاح بل والنجاح فيه هو المجتمع العمالى والحركات النقابية العمالية لما له من اهمية فى احداث التواصل الفعال وبناء الرؤى والافكار.

جاء ذلك خلال كلمة وزير المالية “الخميس” 1 / 11 / 2018 – فى المؤتمر المشترك بين اتحاد النقابات العالمى والاتحاد العام لنقابات مصر بعنوان “الأولويات والتحديات” فى التنمية خلال القرن الـ21 والذى يستضيفه الاتحاد العام لنقابات عمال مصر برئاسة جبالى المراغى وغسان غصن الأمين العام للاتحاد الدولى لنقابات العمال العرب وطارق رضوان رئيس لجنة الشئون الأفريقية بمجلس النواب ومحمد وهب الله الأمين العام للاتحاد العام لنقابات عمال مصر وشارك فى هذا المؤتمر رؤساء ووفود الاتحادات العمالية فى 30 دولة أفريقية والاتحاد العالمى ومنظمة الوحدة النقابية الأفريقية.

واشار الوزير الى ان هذا المؤتمر يأتى فى إطار اهتمام القيادة السياسية بالقضايا الاقتصادية والتنموية بدول القارة الأفريقية، وكذلك الدور الايجابى لاتحادات النقابات العمالية والذى يسهم فى تحقيق التنمية المستدامة التى أقرتها الأمم المتحدة حتى عام 2030  ووافق عليها الاتحاد الأفريقى.

وقال الوزير ان الاصلاح الاقتصادى اشبه بالدواء المر والبطل الحقيقى فى هذا الاصلاح هو الشعب والمواطن المصرى لانه متحمل الاثار السلبية لهذا الاصلاح من اجل بلده ومن اجل تطويرها واستقرارها والحكومة حريصة على تحسين معيشة المواطنين وتحسين الخدمات المقدمة لهم والاهتمام بملفى التعليم والصحة بالاضافة الى ملف الاستثمار والتعاون مع الدول العربية والافريقية لجذب المزيد من الاستثمارات وخلق فرص عمل حقيقية وهذا التعاون والشراكة مع القارة الافريقية على رأس اولوياتنا الاستراتيجية لتحقيق الصالح للشعوب الافريقية وعودة مصر مرة اخرى الى احضان القارة الافريقية.

واضاف الوزير ان هذا اللقاء فرصة طيبة لتبادل الاراء ونقل الخبرات والمشاركة فى المشكلات والتحديات التى تواجه الحركات النقابية العمالية سواء فى مصر او الدول العربية والافريقية ووضع التصورات لان ذلك يساعد فى التطور والتحرك فى اتجاه افضل.

واوضح وزير المالية انه لن يتردد فى اى وقت لاقتناص فرصة لاجراء نقاش مع تلك النقابات العمالية لانها تثرى التماسك المجتمعى والحفاظ على السلام والامن الاجتماعى لان تفهمهم لسياسات الدولة وما تقوم به من اصلاحات هو اداة لنقل هذه الامور الى فئات المجتمع المختلفة والمجتمع العمالى وعرض ما تمر به الدولة من مرحلة دقيقة سواء داخليا او اقليميا او دوليا ونقل صورة صحيحة بشفافية.

واضاف د.معيط اننا متفهمين لاثراء الحركة النقابية العمالية لانها داعم حقيقى للدولة وللحفاظ عليها واستقرارها وان التماسك الاجتماعى يبدأ من الحركات النقابية العمالية ونحن حريصين على ان نكون داعمين لهم ونكون بجانبهم فى اى وقت وتوفير كافة السبل الممكنة لتحقيق اهدافهم.

ودعا وزير المالية الوفود من الدولة المختلفة المشاركة فى هذا المؤتمر لزيارة مصر والتجول بها فى اماكنها المختلفة وزيارة المقاصد السياحية واثارها الاسلامية والقبطية والفرعونية والاستمتاع بما حباها الله من ذلك ورؤية الصورة الحقيقية داخل الدولة ونقل هذه الصورة للعالم فى الخارج.