“ميدور” توقع عقود تمويل التوسعات مع تحالف البنوك العالمية بـ1.2 مليار دولار

شهد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية التوقيع على الاتفاق النهائى لعقد قرض تمويل مشروع توسعات معمل ميدور لزيادة طاقته التكريرية بنسبة 60% بين شركة ميدور مع رؤساء تحالف بنوك كريدى أجريكول وبنك بى ان بى باريبا الفرنسيين وبنك CDP الإيطالى والبنك الاهلى المصرى وبنك أبو ظبى الوطنى المستشاران الماليين للمشروع الذى تبلغ قيمته 1.2 مليار دولار من إجمالى تكلفة مشروع التوسعات البالغ استثماراته 2.3 مليار دولار.

وحضر مراسم توقيع الاتفاق السفير الإيطالى بالقاهرة جيامباولو كانتينى ورئيس هيئة تنمية الصادرات الإيطالية (SACE) الضامنة للقرض ورؤساء تحالف البنوك المقرضة ورئيسا البنك الأهلى المصرى وأبو ظبى الوطنى، بالإضافة إلى رئيس شركة تكنيب الإيطالية المقاول العام للمشروع ورئيسا شركتى انبى وبتروجت.

وأوضح وزير البترول عقب توقيع مراسم الاتفاق أن توسعات معمل تكرير ميدور يأتى فى اطار استراتيجية وزارة البترول لتطوير وزيادة طاقات معامل التكرير والعمل على زيادة الكميات المنتجة من المنتجات البترولية، حيث ترتفع الكميات المنتجة من معمل تكرير ميدور من البوتاجاز والبنزين عالى الأوكتين ووقود النفاثات والسولار والفحم والكبريت من 4.6 مليون طن حاليا إلى 7.6 مليون طن بعد انتهاء مشروع التوسعات مما يؤثر ايجاباً على توفير كميات أكبر من احتياجات السوق المحلى من هذه المنتجات الاستراتيجية والمساهمة فى تحقيق استراتيجية الوزارة لتحقيق سياسة الاكتفاء الذاتى من المنتجات البترولية والتمشى مع المشروع القومى للدولة بتحويل مصر لمركز اقليمى لتجارة وتداول البترول والغاز، فضلاً عن انتاج منتجات عالية الجودة متمشية مع المواصفات العالمية بما يسهم فى توفير سيولة دولارية نتيجة تصدير بعض المنتجات ذات المواصفات القياسية العالمية (Euro-5).

وأشار طارق الملا، إلى أن القرض المقدم من تحالف البنوك العالمية يؤكد الثقة فى المناخ الاستثمارى الجاذب فى مصر فى ظل سياسة الاصلاح الاقتصادى الحالية، ويدعم العلاقات المصرية الايطالية فى مجال البترول والغاز، مشيراً إلى أن شركتى انبى وبتروجت ستحصل على 50% من حجم المكون لهذا المشروع فى اطار تعظيم المكون المحلى فى المشروعات البترولية الكبرى فى ظل النجاحات التى حققتها فى المشروعات التى نفذتها بما يؤكد تعظيم الامكانيات وقدرات شركات البترول المصرية.

ومن جانبه أكد السفير الإيطالى بالقاهرة جيامباولو كانتينى عقب التوقيع أن المؤسسات الايطالية المشاركة فى المشروع مثل هيئة تنمية الصادرات الايطالية (SACE) وتكنيب الإيطالية وبنك CDP الإيطالى كان لها دورا هاما فى التوصل لهذا الاتفاق الذى يعد أحد أهم المشروعات فى مجال تنمية وتطوير قدرات مصر التكريرية فى المنطقة ويدعم تواجد الشركات الإيطالية ومشاركتها فى المساهمة فى تطوير الإمكانيات الكبرى التى تمتلكها مصر فى قطاع البترول والغاز، وأن الشركات الإيطالية تهدف إلى القيام بدور حيوى فى مشروع تحويل مصر لمركز اقليمى لتجارة وتداول البترول والغاز لما له من تأثير إيجابى على تأمين إمدادات الطاقة للاتحاد الأوروبى وتدعم امكانيات التعاون المشترك بين البلدين.