وزيرة التخطيط تمثل مصر في المؤتمر الإقليمي حول السكان والتنمية

شاركت د. هالة السعيد، وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري كممثلة لجمهورية مصر العربية، في الجلسة الأولى بالمؤتمر الإقليمي حول السكان والتنمية.

ومن جانبها قامت د. هالة السعيد، بإلقاء كلمة مصر أمام المؤتمر، واستعراض أهم الإنجازات فيما يتعلق بأهم الجهود التي قامت بها مصر لتنفيذ إعلان القاهرة 2013، في إطار رؤية مصر 2030، وأجندة التنمية الدولية 2030 وأجندة إفريقيا للتنمية 2063، وهو ما يؤكد الالتزام بالعمل على تحقيق الأهداف التي تبناها المؤتمر الدولي للسكان والتنمية، الذي شَرُفَت مصر باستضافته في عام 1994، بالنظر للترابط الواضح بين هذه الإستراتيجيات المختلفة.

 

وخلال كلمتها أكدت وزيرة التخطيط على أن “الاستثمار في رأس المال البشري”، يعد أحد المرتكزات الرئيسة لرؤية مصر 2030 بالنظر إلى حجم وطبيعة التركيب العمري للسكان في مصر، والذي يظهر “طفرة سكانية شبابية” تتمثل في ارتفاع نسبة السكان أقل من 30 سنة، حيث أكدت نتائج أول تعداد إلكتروني للسكان والإسكان والمنشآت في مصر (2017) أن 21% من السكان (20 مليون نسمة) ينتمون إلى فئة الشباب 18-29 سنة، وأن حوالي 61% من سكان مصر البالغ عددهم 94.8 مليون نسمة تقل أعمارهم عن 30 سنة مقابل حوالي 63% في عام 2006.

 

وتشير هذه النتائج أيضاً إلى ارتفاع متوسط معدل النمو السنوي للسكان خلال الفترة 2006-2017 إلى 2.56% مقارنةً بمتوسط معدل نمو سنوي يصل إلى 2.05% خلال الفترة السابقة (1996-2006)، نتيجة لارتفاع مستويات الإنجاب منذ السنوات الأولى للألفية.

 

وحول جهود مصر في تنفيذ مرتكزات إعلان القاهرة، أوضحت السعيد أنه فيما يتعلق بالمرأة وقضايا النوع الاجتماعي أشارت الوزيرة إلي قيام المجلس القومي للمرأة بإعداد الإستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة المصرية 2030، وإصدار الإستراتيجية الوطنية لمكافحة العنف ضد المرأة للفترة 2015/2020، مؤكدة على ارتفاع نسبة تمثيل المرأة حاليا بالمراكز القيادية، حيث تمثل نسبة المرأة في مجلس النواب (14.9%)، المحليات (5%)، الوزارة (24.2%- 8 وزيرات)، نائب الوزير (6.7%)، المدير العام (24.6%)، بالإضافة إلى تعيين أول سيدة في منصب المحافظ في عام 2017، وتعيين أول نائبة لمحافظ البنك المركزي المصري.