النفط ينخفض مع تلميح روسيا للإبقاء على الإنتاج مرتفعا

انخفضت أسعار النفط يوم الاثنين، وتتجه العقود الآجلة للخام صوب تسجيل أسوأ أداء شهري منذ منتصف 2016، بعدما لمحت روسيا إلى أن الإنتاج سيظل مرتفعا ووسط المخاوف المرتبطة بالاقتصاد العالمي التي أذكت القلق بشأن الطلب على الخام.

وتراجعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت 28 سنتا لتبلغ عند التسوية 77.34 دولار للبرميل، بينما نزلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 55 سنتا لتغلق عند 67.04 دولار للبرميل.

ويتجه خام برنت صوب الهبوط بنحو 6.6% على مدى الشهر، بينما يتجه الخام الأمريكي للانخفاض حوالي 8.5%. والخامان بصدد تكبد أكبر خسائرهما الشهرية منذ يوليو 2016.

ورغم العقوبات الأمريكية التي تستهدف الصادرات الإيرانية والمقرر أن تدخل حيز التطبيق في الرابع من نوفمبر، هبطت أسعار النفط نحو عشرة دولارات منذ وصولها لأعلى مستوياتها في أربع سنوات في أوائل أكتوبر.

وقال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك يوم السبت إنه لا يوجد سبب يدفع روسيا لتثبيت أو خفض مستويات إنتاجها النفطي، مشيرا إلى أن هناك مخاطر بأن تواجه أسواق النفط العالمية عجزا.

وكانت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، بقيادة السعودية وروسيا غير العضو بالمنظمة، اتفقت في يونيو حزيران على زيادة إمدادات النفط، لكن المنظمة لمحت الأسبوع الماضي إلى أنها قد تضطر لإعادة تطبيق تخفيضات في الإنتاج مع ارتفاع المخزونات العالمية.

وتضررت السلع الأولية الصناعية مثل الخام والنحاس جراء الخسائر الثقيلة التي تكبدتها الأسهم العالمية بسبب المخاوف المتعلقة بنتائج أعمال الشركات، والقلق من تأثير تصاعد التوترات التجارية على النمو الاقتصادي، إلى جانب ارتفاع الدولار.

وزاد مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام سلة عملات رئيسية، بدعم من بيانات قوية عن إنفاق المستهلكين في الولايات المتحدة. ويؤدي ارتفاع الدولار إلى زيادة تكلفة السلع الأولية المقومة بالعملة الأمريكية على حائزي العملات الأخرى.

وعلى جانب المعروض، بدأت إيران في بيع الخام إلى شركات خاصة عبر بورصة محلية للمرة الأولى، وفقا لما ذكره الموقع الإخباري لوزارة النفط الإيرانية على الإنترنت.

(رويترز)