“الأهلي المصرى” يتيح ملياري جنيه تمويلات لشركات حليج وتجارة الاقطان

أعلن البنك الأهلي المصري عن إتاحة تمويلات لشركات خليج وتجارة الاقطان بنحو ملياري جنيه خلال الموسم الجديد 2018\2019.

وقال البنك فى بيان له، إن إجمالي التمويل المقرر إتاحته للشركات للموسم الجديدة ارتفع بنسبة 196% عن التمويلات التي أتاحها البنك الموسم الماضي وبقيمة قدرها 1.325 مليار جنيه.

وذكر الأهلي أن عدد شركات الأقطان المستفيدة من تمويل البنك تبلغ 18 شركة منها 10 شركات قطاع أعمال عام، و8 شركات قطاع خاص.

وقال يحيى أبو الفتوح نائب رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري إنه تم مراعاة أن يكون التمويل المقدم لهذه الشركات موزعا على الشركات بأحجامها المختلفة -سواء الشركات الكبرى أو المتوسطة أو الصغيرة- وعلى مستوى المحافظات.

وأضاف أن البنك له دور داعم ومستمر في تمويل القطاعات كثيفة العمالة والتي تساهم في حل أزمة البطالة ومنها القطاعات العاملة في مجال القطن سواء الزراعة ، التجارة والتصدير ، الحلج ، الغزل والنسيج.

وأشار أبو الفتوح إلي أن هناك تنسيق دائم بين وزارتي الزراعة وقطاع الأعمال والبنوك الوطنية تحت قيادة البنك المركزي لدعم القطن المصري والصناعات القائمة عليه؛ نظرا للأهمية الاستراتيجية لهذا المحصول، والتي كانت نتيجتها اعتماد اتفاق بين البنوك الوطنية والوزارات المختصة لشراء محصول القطن لهذا الموسم من المزارعين بحيث تقوم البنوك الوطنية بتمويل كافة احتياجات الشركات لعمليات الشراء بشروط تتناسب مع طبيعة هذا النشاط .

وقال شريف رياض رئيس مجموعة تمويل الشركات الكبرى والقروض المشتركة بالبنك الاهلي المصري، إن الزيادة الكبيرة في تمويل شراء محصول القطن لهذا الموسم جاءت لتواكب الزيادة في الإنتاج والتي من المتوقع أن تصل إلى 2.5 مليون قنطار ناتجة عن زيادة المساحة المنزرعة والتي بلغت 336 ألف فدان بالإضافة إلى وجود كميات متبقية من الموسم السابق بلغت حوالى 200 ألف قنطار شعر من جميع الأصناف.

وأضاف: “البنك الأهلي باعتباره أكبر البنوك الممولة لشركات حليج وتجارة الاقطان، يحرص علي تقديم التمويل بالشروط والضوابط المناسبة لمحصول هذا العام بما يساعد على تسويقه محليا وتصديره خارجيا خاصة بعد أن حازت تجارة الأقطان المصرية على مستوى جيد في الأعوام السابقة بالسوق العالمي وبما يدعم حصيلة التصدير ويعزز القيمة المضافة للاقتصاد الوطني”.