وزير البترول يوجه بسرعة تحديث وزيادة أطوال شبكة نقل وتداول الزيت الخام

أكد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، على أهمية الدور الحيوى الذى تلعبه الشبكة القومية لنقل وتداول الزيت الخام والمنتجات البترولية فى استقرار سوق المنتجات البترولية، موجها التحية للكوادر البترولية المشغلة للشبكة، موجها بالإسراع بمشروعات تحديث وتطوير وزيادة أطوالها وفق أحدث النظم التقنية والفنية عالميًا فى هذا المجال لمواكبة رؤية مصر لعام 2030 ومواجهة الزيادة المضطردة فى الاستهلاك المحلى، فضلًا عن مواكبة المشروع القومى لتحويل مصر لمركز إقليمى لتجارة وتداول الغاز والبترول فى ظل الأهداف المنوط بقطاع البترول تحقيقها لخدمة الاقتصاد الوطنى والمساهمة فى خطط التنمية التى تتبناها الدولة.

جاء ذلك خلال الجولة التفقدية لوزير البترول بمنطقة التبين التابعة لشركة أنابيب البترول والتى تمثل حلقة الوصل بين مناطق الوجه البحرى والقاهرة والسويس وجنوب مصر.

وشدد الملا، على على أهمية الاستمرار فى جاهزية معدات الأمن والسلامة والصحة المهنية بمواقع الشبكة ومراجعتها باستمرار والتأكد من كفاءة تشغيلها والتدريب المستمر ورفع كفاءة القائمين عليها لضمان الاستعداد الكامل تحسبا لأى طوارئ، مضيفًا أن الموقع المتميز لمنطقة التبين وكذلك مواقع شبكة خطوط أنابيب البترول المنتشرة على مستوى الجمهورية والتى بدأ تشغيلها منذ خمسينيات القرن الماضى تم اختيارها بعناية وتؤكد على ما يتمتع به قطاع البترول من رؤية مستقبلية واضحة جيلًا بعد جيل.

واستمع الوزير ومرافقوه لشرح من المهندس عبدالمنعم حافظ رئيس شركة أنابيب البترول حول المنطقة بدأه بالإشارة إلى جاهزية شبكة نقل وتداول الزيت الخام والمنتجات البترولية على مستوى مناطق أنابيب البترول والتى تصل أطوالها إلى 6 آلاف كيلو متر وتقوم بتشغيلها 64 محطة تدفيع ولديها 152 مستودعا مختلفة السعة تتم إدارتها وصيانتها بكوادر وطنية مدربة وعلى أعلى مستوى من الكفاءة ونجاحها خلال العام الماضى فى نقل حوالى 7.3 مليار طن /كم من المنتجات البترولية والزيت الخام منها حوالى 3 ملايين طن سنويًا يتم تداولها ونقلها عبر منطقة التبين وتخدم المستهلكين بالمنطقة ومحافظات الفيوم وبنى سويف والمنيا وأسيوط من قطاعات صناعية ومحطات كهرباء ومعامل تكرير ومحطات تموين وخدمة السيارات وغيرها من الجهات المستهلكة .

وأشار وزير البترول، إلى أن منطقة التبين تمتلك عددًا من خطوط الأنابيب الرئيسية تربطها بمناطق بنى سويف والمنيا وأسيوط ومسطرد وجنوب حلوان وبدر بالإضافة إلى عدد من الخطوط الفرعية تدعمها محطات تدفيع المنتجات و12 صهريجًا بطاقة استيعابية حوالى 130 ألف متر مكعب، ويقوم على تأمينها شبكة متميزة من خطوط المياه وأجهزة ومعدات السلامة والصحة المهنية.

وعرض حافظ برامج تطوير المنطقة والمتمثلة فى إنشاء خط 24 بوصة لنقل المنتجات البترولية من السخنة إلى التبين ومنها إلى مسطرد أو الصعيد واستكمال خط التبين جنوب حلوان – بنى سويف المقرر الانتهاء منه بداية عام 2019، مشيرًا إلى أنه لتعظيم الاستفادة من منطقة التبين تم ربط خطوط السويس/ بورسعيد بخط بدر – التبين لربط تسهيلات الميناءين بمحافظات القاهرة والوجه القبلى وأضاف أن هناك مخططا لتوسعة المنطقة لزيادة الطاقة التخزينية عن طريق إنشاء 3 مستودعات جديدة، بالإضافة إلى إنشاء عنبر طلمبات جديد لزيادة معدلات التدفيع، مشيرًا إلى الالتزام الكامل بتطبيق سياسة قطاع البترول فى التشغيل الآمن والكفء وترشيد الطاقة وتنمية المجتمع المحيط.

رافق الوزير طارق الملا، خلال الجولة المهندس عابد عز الرجال الرئيس التنفيذى لهيئة البترول ونائبه للنقل والتوزيع المهندس أيمن نجيب والمهندس محمود ناجى معاون الوزير لنقل وتوزيع المنتجات البترولية.