وزير الخزانة الأمريكي يعتزم حضور مؤتمر سعودي وانسحاب وسائل إعلام بسبب اختفاء خاشقجي

يعتزم وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين وكبرى بنوك وول ستريت حضور مؤتمر استثماري سعودي رفيع المستوى هذا الشهر على الرغم من انسحاب شركات إعلامية كبيرة ورؤساء شركات بعد اختفاء صحفي سعودي.

ويأتي اعتزام منوتشين حضور مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار في الرياض هذا الشهر بعد تصريحات للرئيس الأمريكي دونالد ترامب قال فيها إنه لا يرى سببا لمنع الاستثمارات السعودية في الولايات المتحدة على الرغم من المخاوف بشأن سلامة الصحفي جمال خاشقجي.

وقال منوتشين في مقابلة مع (سي.إن.بي.سي) يوم الجمعة ”حتى الآن أنا أنوي الذهاب. إذا ورد المزيد من المعلومات والتغييرات، يمكننا وقتها أن ننظر في ذلك الأمر، لكنني أنوي الذهاب“.

وفي رسالة إلى ترامب، قال قادة لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأمريكي إن على منوتشين إلغاء خطط حضور المؤتمر ما لم تكشف السعودية تماما عما تعرفه عن اختفاء خاشقجي.

وقال الجمهوري إد رويس رئيس اللجنة وإليوت إنجل أكبر ديمقراطي في اللجنة ”نحثك على استخدام كل الضغوط اللازمة لتشجيع المزيد من التعاون السعودي في التحقيق في هذا الحادث“.

ويتصاعد الضغط العالمي على السعودية الحليف الوثيق للولايات المتحدة منذ اختفاء خاشقجي، وهو منتقد للسياسات السعودية. وشُوهد خاشقجي للمرة الأخيرة وهو يدخل القنصلية السعودية في اسطنبول في الثاني من أكتوبر تشرين الأول.

ويقول مسؤولون أتراك إن خاشقجي قُتل داخل القنصلية حيث توجه للحصول على وثائق لزواجه المزمع. وتقول الرياض إنها مزاعم لا أساس لها من الصحة.

وقالت شبكة (سي.إن.إن) التلفزيونية وصحيفتا فايننشال تايمز ونيويورك تايمز و(سي.إن.بي.سي) وبلومبرج وكذلك مراسلون ومحررون من الايكونوميست إنهم لن يشاركوا في المؤتمر الذي يعتمد بشكل كبير على صحفيين لإدارة جلساته الرئيسية.

و(سي.إن.بي.سي) وبلومبرج إلى جانب شبكة فوكس بيزنس من بين الشركاء الإعلاميين ممن لهم دور كبير في المؤتمر المقرر أن يبدأ في الثالث والعشرين من أكتوبر تشرين الأول.

وقال دارا خسروشاهي الرئيس التنفيذي لأوبر تكنولوجيز وبوب باكيش الرئيس التنفيذي لمجموعة فياكوم الإعلامية الأمريكية والملياردير ستيف كيس أحد مؤسسي إيه.أو.إل إنهم لن يذهبوا إلى الرياض.

وقال الملياردير البريطاني ريتشارد برانسون إن مجموعة فيرجن التابعة له ستعلق مناقشات مع صندوق الاستثمارات العامة السعودي بشأن استثمار مزمع بقيمة مليار دولار في مشاريع فضائية للمجموعة.

ومن المرجح أن يلقي غياب مسؤولين تنفيذيين من شركات الإعلام والتكنولوجيا بظلاله على المؤتمر المعروف باسم (دافوس في الصحراء)، والذي أصبح أكبر معرض للمستثمرين للترويج للرؤية الإصلاحية التي أطلقها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

ويجتذب المؤتمر بعضا من نخبة رجال الأعمال في العالم بما في ذلك رؤساء كبرى شركات وول ستريت ومسؤولون تنفيذيون من شركات متعددة الجنسيات في مجالات الإعلام والتكنولوجيا والخدمات المالية.

وحذف منظمو المؤتمر يوم الجمعة جميع أسماء الحاضرين من الموقع الإلكتروني للمؤتمر مع تزايد عدد الإلغاءات.

وقال متحدث باسم مبادرة مستقبل الاستثمار إن انسحاب بعض المتحدثين مخيب للآمال لكن المبادرة تتطلع إلى استقبال آلاف المتحدثين والضيوف من جميع أنحاء العالم.

وقال مسؤول بالبنك الدولي يوم الجمعة إن رئيس البنك جيم يونج كيم لن يذهب إلى الرياض بسبب تضارب مع جدول أعماله.

وردا على سؤال عن الشكوك المثارة بين عدد من رؤساء الشركات بشأن المؤتمر، قال مصدر دبلوماسي سعودي في وقت متأخر يوم الخميس إنه يأمل بأن يتوصل تحقيق تركي سعودي مشترك في القضية إلى نتيجة قبل بدء المؤتمر.

ودفع اختفاء خاشقجي مسؤولين ورؤساء شركات إلى الانسحاب من مشروع كبير آخر يرعاه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وقال وزير الطاقة الأمريكي السابق إرنست مونيز يوم الأربعاء أنه قرر تعليق دوره الاستشاري في مجلس نيوم وهي منطقة اقتصادية عملاقة مزمعة لحين معرفة المزيد من المعلومات بشأن ما حدث لخاشقجي.

وفي حين ينسحب مسؤولون تنفيذيون بشركات إعلامية وتكنولوجية من المؤتمر، فإن القطاع المالي لم يُظهر أي إشارات إلى رد فعل مماثل.

ولم تعلن أي من الشركات المالية التي من المقرر أن يتحدث كبار مسؤوليها التنفيذيين في المؤتمر عن أي تغييرات في تلك الخطط حين اتصلت بها رويترز.

وامتنع اتش.اس.بي.سي أكبر بنك في أوروبا عن التعليق بشأن ما إذا كان رئيسه التنفيذي جون فلينت ما زال يعتزم الحضور.

واتش.اس.بي.سي ”شريك استراتيجي“ للمؤتمر إلى جانب كريدي سويس الذي ما زال رئيسه التنفيذي تيجاني تيام يخطط للحضور، وفقا لمصدر مطلع.

وقالت متحدثة باسم ستاندرد تشارترد لرويترز إن بيل وينترز الرئيس التنفيذي للبنك الذي يركز على آسيا وأفريقيا والشرق الأوسط ما زال يعتزم حضور المؤتمر. ومن المقرر أن يتحدث في المؤتمر جيمي ديمون الرئيس التنفيذي لبنك جيه.بي مورجان تشيس آند كو وكذلك أجاي بانجا الرئيس التنفيذي لماستر كارد. ولم يرد ممثلون عن تلك الشركات وكذلك بنك أوف أمريكا ميريل لينش وسيتي جروب وجولدمان ساكس ومورجان ستانلي على طلبات للتعقيب.

وقالت سيمنس إن الرئيس التنفيذي للشركة جو كيسر ما زال يعتزم حضور المؤتمر.

وتفادى مستثمرون كبار أيضا الإعلان عن خطط للانسحاب من المؤتمر. وقالت بلاك روك، أكبر شركة لإدارة الأصول في العالم، إنها ”تراقب الوضع عن كثب“.

ولم ترد شركة بلاكستون عملاق الاستثمار المباشر حتى الآن على طلبات للتعليق بشأن ما إذا كان الرئيس التنفيذي للشركة ستيفن شوارتزمان ما زال يعتزم الحضور والتحدث في المؤتمر.

وامتنع متحدث باسم بورصة لندن، التي من المقرر أن يتحدث رئيسها التنفيذي ديفيد شويمر في المؤتمر، عن التعقيب. وتعكف البورصة على اجتذاب طرح عام أولي لشركة أرامكو النفطية السعودية العملاقة المملوكة للدولة.

وقالت سيتي أوف لندن، حي المال في بريطانيا وإحدى أكبر جماعات الضغط بالقطاع المالي في البلاد، إنها تسعى بشكل عاجل لمعرفة المزيد من المعلومات بشأن خاشقجي. ومن المنتظر أن تحضر كاثرين ماكجينيس المسؤولة عن سيتي أوف لندن المؤتمر.

 

(رويترز)

الإعلانات