الجايكا: نحرص على دعم المشروعات التنموية بمصر.. و3.3 مليار دولار حجم التمويلات

اجتمعت سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، مع اكما ساكاموتو، المدير العام لمنطقة الشرق الأوسط وأوروبا بهيئة التعاون الدولى اليابانية، وبحث الجانبان، زيادة التعاون فى مجالات النقل والكهرباء والتعليم، والاستفادة من التجربة اليابانية فى ظل بدء الدراسة فى 34 مدرسة يابانية على مستوى محافظات الجمهورية فى مصر، وذلك فى اطار مبادرة الشراكة المصرية اليابانية في التعليم التي بموجبها تتعاون مصر واليابان في مجال تطوير النظام التعليمي المصري بكافة قطاعاته، وتنقسم إلى ثلاثة أقسام، وهي تطوير المدارس المصرية الابتدائية بإدخال نظام التعليم الياباني (توكاتسو)، وتطوير التعليم العالي عن طريق إرسال بعثات دراسية إلى اليابان في مجالات لها أولوية لدى مصر حالياً مثل الطاقة الجديدة والمتجددة وتحلية المياه، وتوريد معدات بحثية وأجهزة علمية يابانية للجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا التي تتخذ مقراً لها في مدينة برج العرب في الإسكندرية.

جاء اللقاء على هامش اجتماعات الخريف بين البنك الدولى وصندوق النقد الدولى التي تعقد في أندونيسيا.

وأكدت الوزيرة، أن القيادة السياسية تضع أولوية لتطوير التعليم فى مصر، فى ظل الاستثمار فى العنصر البشرى، مشيرة إلى أهمية زيادة دعم اليابان لقطاع التعليم فى مصر، فى ظل التنسيق المستمر بين وزارة الاستثمار والتعاون الدولي، ووزارتي التربية والتعليم والتعليم الفنى والتعليم العالي في مبادرة الشراكة المصرية اليابانية فى التعليم.

وأكد ساكاموتو، على العلاقات المصرية اليابانية حيث تعد اليابان أكبر الشركاء فى التنمية لمصر فى قارة اسيا، حيث وصلت اجمالى التمويلات والمنح اليابانية المقدمة إلى مصر إلى 3.35 مليار دولار، في مجالات الطاقة، والنقل والطيران المدني، والتعليم، والتعليم العالي والبحث العلمي، والزراعة والري والسياحة والآثار.

وأشاد ساكاموتو، بالعلاقات الثنائية بين البلدين، والتعاون الوثيق بين مصر واليابان، مشيرا إلى أن الجايكا قدمت لمستشفى أبو الريش منحة بقيمة 14 مليون دولار أمريكي تم توقيعها في ديسمبر 2015، وتدرس الجايكا اتخاذ الإجراءات اللازمة لزيادة مبلغ المنحة خلال الفترة المقبلة، وأضاف أن الجايكا ساهمت بشكل كبير فى أعمال المتحف المصرى الكبير.

وفى نهاية اللقاء، أشادت الوزيرة بالتعاون بين مصر و”جايكا” اليابانية، حيث يعد المتحف المصري الكبير رمزاً للتعاون الثقافى والحضاري بين البلدين، ويساهم في زيادة فرص العمل للعديد من الشباب، وأكد المدير العام لمنطقة الشرق الأوسط وأوروبا بمؤسسة التعاون الدولى اليابانية، حرص الهيئة على مساندة مصر فى المشاريع التنموية، ما يزيد من حجم التعاون الحالى بين الجانبين.