توماس كوك تزعم العثور على بكتريا “إي كولاي” في فندق بمصر توفي فيه بريطانيان

ذكرت وكالة توماس كوك البريطانية للسياحة والسفر أنها عثرت على مستوى مرتفع للغاية من البكتيريا المعوية (إي كولاي) وبكتيريا المكورات العنقودية في الفندق الذي توفي فيه سائحان بريطانيان الشهر الماضي.

وقالت الشركة إن ضعف المعايير الصحية الذي كشفت عنه اختبارات مستقلة هو على الأرجح السبب في زيادة المرض بين نزلاء الفندق، لكنها لم تلق أي ضوء على وفاة جون كوبر وزوجته سوزان كوبر التي لم يعرف سببها حتى الآن.

وكان مسؤولون محليون قالوا إن وفاة الزوجين ناجمة عن فشل في القلب، لكن النائب العام المصري أفاد في 24 أغسطس آب بأن السبب لم يتضح بعد.

وقالت توماس كوك يوم الأربعاء ”يتضح من هذه النتائج أنه كان هناك خطأ ما في أغسطس في فندق شتيجنبرجر أكوا ماجيك في الغرقة وأن المعايير كانت دون ما نتوقعه من شركائنا في الفندق“.

لكنها أضافت أن خبراء متخصصين لم يروا أن الاختبارات ألقت أي ضوء على سبب وفاة الزوجين.

وقال بيتر فانكهاوزر الرئيس التنفيذي لتوماس كوك ”ننتظر نتائج التحقيق الذي تجريه السلطات المصرية ونعمل عن كثب مع وزارة الخارجية لضمان أننا نولي مصالح أسرة كوبر أولوية قصوى“.

وذكرت الشركة، التي سحبت 300 عميل من الفندق في أعقاب الوفاة، أنها تعد حزمة تعويض لجميع العملاء الذين نزلوا في الفندق في أغسطس وأبلغوا عن شعورهم بأعراض مرضية.

لندن (رويترز)