نقيب الفلاحين يكشف سر رفع أسعار الفاكهة بعد حملة «خليها تحمض»

حملت النقابة العامة للفلاحين الزراعيين برئاسة النقيب العام عماد ابوحسين، عددا من التجار الكبار الذين يتحكمون فى سوق الفاكهة فى مصر ، المسئولية عن الارتفاع الملحوظ فى أسعار الفاكهة مؤخرا.

وأكدت النقابة أن تلاعب هؤلاء التجار وجشعهم هو السبب الأساسى والرئيسي وراء رفع الأسعار فى الأسواق، بالإضافة إلى بعض الأسباب الأخرى، مثل العوامل الجوية وأمراض النبات.

وقال الحاج عماد ابوحسين النقيب العام للفلاحين، إن التجار الكبار هم المتحكمين فى الأسعار فى الوقت الحالي، والزيادات الاخيرة فى أسعار الفاكهة جاء نتيجة جشع هؤلاء التجار وتلاعبهم بالأسعار، مطالبا وزارة الزراعة بضرورة توفير الأمصال اللازمة لعلاج الفاكهة التي تتعرض للإصابة بالأمراض ومنها “المانجو”،لانها تعمل على وقاية الفاكهة قبل الإصابة وحمايتها بعد القضاء على المرض.

ولفت إلى أنه يجب التعامل في السوق من منطلق العرض والطلب، وإتاحة عنصر التنافسية بين الشركات التي تعمل على جلب محاصيل الفاكهة من التجار، مما يساعد على توفير الكميات كبيرة من الفاكهة في الأسواق وانخفاض أسعارها.

وطالب نقيب عام الفلاحين فى تصريحات له اليوم الأحد، بتوفير الكميات اللازمة من الفاكهة في المجمعات الاستهلاكية والشركات القابضة للسلع الغذائية،التابعة لوزارة التموين، مما يساهم في حل أزمة ارتفاع أسعار الفاكهة،منوها أنه يجب التعاون بين المجمعات الاستهلاكية ووزارة التموين، للتخلص من وظيفة الوسيط بين الشركات والمزارع، وهو ما يضمن وصول الفاكهة إلى المستهلكين بأسعار مناسبة،لأن المزارعين مظلومين من قبل الوسطاء والتجار لانهم يسلمون الفاكهة بأسعار مخفضة للغاية ثم يقوم التجار برفع سعرها بالأسواق.

وأوضح «أبوحسين» أنه يجب تشديد الرقابة على التجار وضرورة العمل بالتسعيرة، مما يحد من جشع التجار في التحكم في الأسواق زيادة أسعار الفاكهة.

من جانبه، قال النوبي أبو اللوز، الأمين العام لنقابة الفلاحين، إن التسعيرة الإجبارية أحد أسباب ارتفاع أسعار الخضراوات والفاكهة، وأن التغيرات المناخية وارتفاع درجة حرارة الجو أحد أسباب ارتفاع أسعار الخضراوات، وانخفاض نسبة المعروض، مناشدا المواطنين بعدم شراء الخضروات والفواكه في بداية موسمها، لمواجهة ارتفاع الأسعارمنسوب.

وأشار إلى أن من الأسباب أيضا ضعف الرقابة علي الأسواق خصوصا في المناطق ذات الدخول المرتفعة حيث يوجد تباين في الأسعار مقارنة مع الشعبية،ومنها أيضا زيادة مستلزمات الأنتاج الزراعي التي تشمل الأسمدة والمخصبات والمبيدات فضلا عن زيادة أسعار “النولون ” وإرتفاع أسعار المنتجات المستوردة من الخارج .

وأضاف الأمين العام للفلاحين، أن أسعار الفاكهة قفزت بشكل جنوني خلال الأيام الماضية،حيث تراوحت أسعار الجوافة من 15إلي 25 جنيها، والعنب من 12 إلي 15 جنيها، و “عنب كرموسون ” ما بين 20 الي 25 جنيها حسب النوع ، والمانجو “الزبدية” 20 جنيه و”العويس ” 35 جنيه،بينما تصل سعر المانجو الفص لـ80 جنيها،كما وصل سعر البلح الرملي أصفر -أحمر 10 جنيهات ،والبارحي من 20إلي 30 جنيها ، والتين من 15 الي 25 والكومثري من 20 الي 30 جنيها والموز البلدي من 15 إلي 20 والمستورد بـ 30.

يأتي ذلك بعدما لاقت مبادرة «خليها تحمض» قبولاً واسعاً بين المواطنين، بعد ارتفاع أسعار الفاكهة بصورة جنونية.