هل سيلغى نظام التوقيت الصيفي في الاتحاد الأوروبي؟

أظهرت نتائج استطلاع عن رغبة كثير من الأوروبيين وخصوصاً الألمان بإلغاء العمل بالتوقيت الصيفي، فيما عبرت المستشارة الألمانية ميركل عن اهتمامها بجدية العمل وفقاً لذلك. فهل سيتم إنهاء التوقيت الصيفي في الاتحاد الأوروبي؟

أيدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل استطلاعاً للرأي حول إلغاء نظام التوقيت الصيفي. وكان الاستطلاع قد أجري تحت رعاية المفوضية الأوروبية بداية من أوائل تموز/ يوليو الماضي، وحتى منتصف آب/ أغسطس الجاري، وجذب 4,6 مليون مشارك – وهو رقم قياسي بالنسبة للاتحاد الأوروبي- حيث عبّر أكثر من 80 في المئة من المشاركين في الاستطلاع، من ضمنهم أكثر من 3 ملايين ألماني، عن رغبتهم في إلغاء نظام تغيير الساعة. وقالوا إنهم يفضلون بقاء الساعة بشكل مستمر مضبوطة حسب توقيت ثابت، والذي يزيد بمقدار ساعتين على توقيت غرينتش في معظم أوروبا. كما أيد الاستطلاع رئيس المفوضية الأوروبية جان- كلود يونكر، موضحاً أن الأمر يتطلب موافقة البرلمان الأوروبي، والدول الأعضاء في الاتحاد على مقترح من المفوضية الأوروبية لقانون يقضي بإلغاء العمل بالتوقيت الصيفي.

ويُطبق التوقيت الصيفي في ألمانيا منذ عام 1980، وبدأ تطبيقه في كافة دول الاتحاد الأوروبي منذ عام 1996، حيث يجرى تقديم التوقيت لساعة في آخر يوم أحد من شهر مارس، ثم يتم إعادة التوقيت إلى وضعه السابق في آخر يوم أحد من أكتوبر.

ويهدف التوقيت الصيفي في الأساس إلى الاستفادة من ضوء النهار على نحو أفضل، وبالتالي توفير الطاقة، إلا أن هناك خلافاً حول الاستفادة الفعلية من هذا الأمر.

الإعلانات