القاهرة تستضيف منتدى الطاقة العربي الألماني في أكتوبر المقبل

أ ش أ

أفاد بيان لغرفة التجارة والصناعة العربية الألمانية، اليوم السبت، بإقامة منتدى الطاقة العربي الألماني التاسع بالقاهرة، وذلك خلال يومي 24 و25 أكتوبر المقبل.

وأوضح البيان أن الغرفة ستقوم بالتعاون مع شركة “Siemens AG”، وبدعم من اتحاد الغرف العربية واتحاد الغرف التجارية المصرية، بتنظيم الملتقى للمرة الأولى في القاهرة، وسيتحدث خلال فعالياته الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، وغيره من المشاركين الألمان والمصريين والعرب.

وأشار البيان إلى أن التجربة المصرية في تطوير قطاع الكهرباء مثالية، ونموذج يحتذى في المنطقة العربية، إذ قامت الحكومة المصرية بالتعاون مع شركة سيمنز، وشركة أوراسكوم للإنشاءات وشركة السويدي للكهرباء، بزيادة الطاقة الإنتاجية في مصر بنسبة 45%، منوها بأن التقنية الألمانية ساهمت في تحقيق هذا التطور.

كما تشارك شركة “Siemens” في تحسين توزيع الطاقة بكفاءة، وذكر البيان أنه من المقرر استثمار أكثر من ملياري يورو في السنوات الثلاث المقبلة من أجل توسيع وتحديث شبكة التوزيع.

وأشار البيان إلى أن الشركات الألمانية، تستطيع أن تقدم مساهمة مستدامة، إذ تتبع ألمانيا سياسة التحول في الطاقة التي تهدف إلى حماية البيئة وتأمين إمدادات الطاقة بطريقة اقتصادية، حيث يتم الآن توليد ما يقرب من ثلث الكهرباء في ألمانيا عبر مصادر الطاقة المتجددة وعبر استخدام تقنيات رقمنة نقل الطاقة والعدادات الذكية وأيضا دمج شبكات التوزيع من أجل تحقيق استهلاك أكثر فعالية للطاقة.

واستطرد البيان بأنه ومن أجل تحقيق مزيد من الكفاءة في استهلاك الطاقة، فإن الطلب يتزايد بشكل أكثر مما مضى على التقنيات المتقدمة وعلى النماذج الجديدة من إدارة الأعمال بالإضافة إلى خدمات تقديم الحلول المبتكرة ورفع مستوى التدريب والتعليم، ومع خبرتها والتكنولوجيا المتقدمة التي تمتلكها تستطيع الشركات الألمانية والعربية المساهمة بشكل مستدام وفعال في تحقيق هذا الهدف.

يشار إلى أن الطلب على الطاقة الكهربائية في العالم العربي، يشهد تزايدا كبيرا مما يتطلب ضخ استثمارات ضخمة في مجال تعزيز قدرة الدول العربية على توليد الكهرباء، إذ تشير آخر الإحصائيات إلى أن العالم العربي بحاجة إلى توليد طاقة إضافية تبلغ نحو 227 ألف ميجاوات بحلول عام 2035.

ويعد الملتقي منصة للتواصل النموذجي للشركات العربية والألمانية في قطاع الطاقة، إذ يبحث الخبراء وصناع القرار ورجال الأعمال الاتجاهات والمشاريع وفرص التعاون المشترك، ومن المتوقع أن يحضر الملتقى أكثر من 300 ممثل للشركات العربية والألمانية البارزة في هذا المجال، كما سيقوم المسؤولون من مصر والدول العربية وألمانيا بتقديم معلومات مباشرة حول التطورات الجارية في قطاع الطاقة والكهرباء.

الإعلانات