وزير النقل يبحث مع نظيره السودانى سبل التعاون فى مجالات النقل

عقد بمقر وزارة النقل يوم الثلاثاء 28-8-2018 ، الإجتماع الوزاري التحضيري للجنة الرئاسية العليا المصرية السودانية وذلك بحضور كل من الدكتور هشام عرفات وزير النقل المصري والمهندس  ابراهيم يوسف محمد وزير الدولة للطرق والجسور السودانية والدكتور عمرو شعت مساعد وزير النقل و رئيس قطاع النقل البحري و رئيس هيئة الطرق والكباري ورئيس هيئة الموااني البرية والجافة رئيس هيئة النقل النهري ورئيس هيئة السكة الحديد و رئيس هيئة وادي النيل للملاحة النهرية وممثلي وزارة الطيران المدني ومصر للطيران وممثل السفارة السودانية .

خلال الاجتماع تم بحث سبل وآليات  التعاون بين الجانبين في مجالات النقل المختلفة و استعراض  أهمية تفعيل الربط السككي بين البلدين والخطة المستقبلية للربط بين شبكة السكك الحديدية السودانية مع شبكة السكك الحديدية المصرية ، وتم الإتفاق علي عقد لجنة فنية مشتركة بين البلدين بالخرطوم .

كما تم التباحث حول التعاون في مجال التدريب حيث أوضح الجانب المصري بأنه تم الإنتهاء من تطوير معهد وردان ويمكن القيام بالدورات التدريبية اللازمة لمهندسي وفنيي السودان في برامج هندسة السكة والإشارات والإتصالات والوحدات المتحركة والتشغيل وإدارة التسويق والمبيعات والحركة والنقل خاصة و أن المعهد يحتوي علي جميع الخدمات اللازمة للإعاشة ، وأبدى الجانب السوداني ترحيبه الشديد بمقترح الجانب المصري الخاص بالتدريب علي أن يقوم الجانب السوداني بإعداد مقترح بروتوكول تعاون في مجال التدريب للسكك الحديدية .

بعد ذلك ناقش الطرفان سبل عقد اللجنة الفنية المشتركة للنقل البري وفقاً لبروتوكول النقل البري الموقع بين البلدين ، حيث  أوضح الجانب المصري أن اللجنة المشار إليها تعقد تحت مسمي لجنة المنافذ البرية وفقاً لذات التشكيل الوارد بالبروتوكول ، وتقوم هذه اللجنة بحل كافة المعوقات لتيسير التعاون المشترك بين الجانبين في هذا المجال.

وفي مجال النقل النهري أعرب الجانبان الترحيب بالتعاون في مجال النقل النهري والتدريب وإتفقا علي عقد اللجنة الفنية الدائمة المشتركة بين مصر والسودان في مجال النقل النهري والملاحة النهرية وذلك في الأسبوع الثاني من شهر سبتمبر 2018 ، وأشار الجانب السوداني الى أنه سيتم مخاطبة الجانب المصري ببرنامج إحتياجات التدريب الخاصة ؛ كما أكد الجانبان علي أهمية التعاون في مجال النقل البحري.

وفي ختام الاجتماع  تباحث الطرفان حول تدعيم هيئة وادي النيل للملاحة حيث تم مناقشة تحديث الإتفاقيات الخاصة بالهيئة وتحديث الهيكل التنظيمي والوظيفي ورفع لها وخطة الهيئة لتحديث الأسطول لزيادة العوائد المادية وكذلك بحث آليات تنفيذ الخطة الموضوعة للنهوض بالهيئة لكي تتمكن من القيام بعمليات التشغيل وتطبيق خطط التطوير الخاصة بها، وكذلك استكمال دراسات بشأن التنظيم والتطوير والتشغيل ورفع مستوى الكوادر البشرية

وأكد الوزيران على أن الهيئة تجسد التعاون المشترك بين الشقيقتين مصر والسودان وان لها أهمية كبيرة في منظومة التبادل التجاري الدولي ونقل الركاب بين مصر والسودان .