(تقرير) حلا شيحة.. العائدة من الاعتزال والنقاب

من: هاجر عاطف

فجرت حلا شيحة الفنانة المعتزلة أو العائدة من الاعتزال أيهما أقرب إليك، قنبلة من العيار الثقيل هزت ارجاء الساحة الفنية وذلك في أول ظهور لها بعد غياب طويل منذ اعتزالها وهو قرار خلعها للنقاب وعودتها للتمثيل مرة أخرى.

العودة بعد خلع الحجاب:

أصدرت شيحة بيان صحفي، قبل يومين، أكدت فيه اشتياقها الكبير للوقوف أمام الكاميرا والمشاركة في تقديم أعمال تحمل مضامين وأفكار تنتصر للإنسانية، وهو الأمر الذي قابله البعض بالترحيب والبعض الآخر بالهجوم عليها، خاصة الدعاة السلفيين والشخصيات المتدينة على مواقع التواصل الاجتماعي.

ونشرت شيحة عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعى “انستجرام”، صورة لها دون الحجاب أو النقاب، معلقة عليها: “دعوا الخلق للخالق”، و“أنا عدت”.

رأي شقيقتها هنا شيحة:

قال هنا شيحة إن شقيقتها قررت بالفعل العودة إلى التمثيل، دون أن تفصح عن أي تفاصيل حول ذلك الأمر في الوقت الحالي.وأشارت الشقيقة الصغرى الى أن حلا لن تتحدث في الوقت الحالي، ولكنها ستختار الوقت المناسب من أجل الرد على الجميع وتوضيح التفاصيل الخاصة بعودتها.

المؤيدين والمعارضين:

قوبل عودة حلا شيحة إلى الفن بحملة كبيرة من الانتقادات سواء من جمهورها او نقاد فنيين وكان من بينهم الناقدة ماجدة خير الله حيث علقت عبر حسابها على موقع فيسبوك: “تخلع الحجاب هذا شأنها، ترجع تمثل هذا شأننا.. مش كل واحدة تشوف إن الفن حرام وتتحجب براحتها وبعدين تغير رأيها وتلحق تمثل بحثًا عن الملايين وإحنا قاعدين نستقبل قرارتها وإحنا لاحول لنا ولا قوة!”.

واضافت خير الله: “لأ إحنا الطرف المهم في معادلة الفن، إحنا المتلقي.. إحنا الجمهور وممكن نرفض وجودها ومانرحبش بعودتها، هى سابت الفن بإرادتها مكانتش في إجازة مرضية ورجعت، من رأيي الاحتفاء بعودة حلا شيحة وخلعها للحجاب إهانه للفن”.

وربط الأخرون حجابها السنوات الماضية بتقربها لحركة الإخوان المسلمين، مستندين بذلك على ما كتبته ابنة القيادي الإخواني خيرت الشاطر، قائلة أن الفنانة كانت مقربة جدا من سيدات إخوانيات خلال فترة اعتزالها الفن.

وكتبت خديجة الشاطر ابنة القيادي في جماعة الأخوان الإرهابية، منشور عبر مواقع التواصل بعدما رفضت حلا الرد على اتصالاتها. وقالت إنها كانت على إتصال بصديقتها الفنانة حلا شيحة خلال السنوات الماضية وكانت بينهما مشروعات دعوية وأنها يجب أن تعود لنفس الطريق التى كانت تسير فيه.

ما جعل أحد المغردين الذي يدعى أحمد سعيد يحتفل بخلعها للحجاب، فنشر صورتها بالخمار وعلق:” ايام ماكانت تحت سيطرة الفكر الإخواني الإرهابي…. الف مبروك يا حلا انك خلصتي من القرف ده ، صورك بشعرك مبهجة”، وعلى نهجه علق “العم بوب”: ” اتمني تكون بداية موجة معاكسه لجنون العشر سنين الأولي من الألفية نتيجه خطب ومواعظ عمرو خالد وأمثاله”.

بينما رفض حسام ربط حجاب حلا بجماعة الإخوان الإرهابية. وغرد :” ايه علاقة انتكاسة حلا شيحه بالإخوان !؟ ايه علاقة انتكاسة حلا شيحه بعصور الظلام !؟ ايه علاقة انتكاسة حلا شيحه بالهجوم على رجال دين ثقات !!؟ أظنها مشكلة مع الدين نفسه مش مع حد تانى “.

بينما كتبت مصممة الأزياء الإماراتية ومدونة الجمال الريم ليلى سيف: “روحوا شوفوا التعليقات تحت صور حلا شيحا في انستقرام بعد إعلانها خلع الحجاب عشان تتأكدون ان مقولة “الحجاب حرية شخصية” من نسج الخيال الحرية لازم تكون في ارتدائه وخلعه، مب يوم الوحدة تقرر تشيله تسبونها وتهينونها وتطعنون في شرفها وتدعون عليها بالموت والهلاك في جهنم”.

وقالت مدربة تنمية المهارات البشرية وخبيرة لغة الجسد رغدة السعيد: “سيبوا الناس في حالها و كفاية تدخل في النوايا و صكوك الجنة اللي شايلينها في جيوبكم دي .. كل واحد حر في حياته”.

وأعرب البعض الآخر عن سعادته و باركوا خطوة حلا ورحبت بها مرة أخرى في عالم التمثيل، وغردت آيتن: “تقريبا نفس الناس اللى مضايقة منى عشان أعلنت تقبلي و ترحيبى ل #حلا_شيحا فى مجتمعنا سواء بحجاب او بدون هما نفس الناس اللى طلعونى كافرة عشان عيدت على المسيحيين امبارح عشان بداية صيام العذراء”

وأضافت في تغريدة أخرى:”أحب افكركوا ان كل واحد حر كل واحد حقة يمشي حياته زى ما هو عايز كل واحد حر في اتخاذ قرارات حياته مفيش حد وصى على حد نورتينا”.

شيخ سلفي ومكالمة زوجها تكشف مفاجأت كثيرة:

نشر محمد الصاوي، شيخ سلفي، فيديو على الإنترنت يزعم فيه إجرائه مكالمة مع يوسف، زوج الفنانة حلا شيحة.

وقال إنه حاول أولاً الاتصال بحلا لكنها لم ترد على اتصالاته، وتابع: «زوجها الأخ يوسف رد عليا، وتكلمت معه مكالمة طويلة من كندا، دار الحديث عن الذي حدث والذي صار بشأن المشكلة والخلاف وما تتحدث عنه صفحات الفيس بوك بشأن خبر عودة حلا شيحة إلى الفن»، واصفاً ماحدث بأنه «انتكاسة».

وأضاف الشيخ محمد الصاوي: «الذي آلمني أن الأخ يوسف بكى في المكالمة كثيراً وطويلاً، بكاء لم أعهده في أحد من الرجال من قبل، بكى وقال يا شيخ عرضي كان مستوراً لمدة 13 سنة وكان شرطي عند الزواج ألا تخلع حجابها وأن تستر نفسها وأن تنأى بنفسها وأن تبعد عما يغضب الله».

وواصل حديثه عن المكالمة قائلاً: «قلت لزوجها اصبر ولا تطلق ولا تتسرع، فقال لي هي تهدم كل شيء الآن، قالت لي سأمثل رغم أن اتفاقنا كان انها ستنزل مصر بعد رمضان شهر أجازة وتعود، والآن نزلت فقالت سأخلع النقاب وأمثل بالحجاب ثم عادت وقالت لي سأمثل بدون حجاب».

وتابع: «قلت له أثبت واستعن بالله هي ما تزال زوجتك وأم أولادك لعل الله يختبرك، سأتصل بها مراراً».

وزعم الشيخ أن حلا شيحة اتصلت به في رمضان الماضي، قائلاً: «اتصلت بي في رمضان الماضي، وكنا نتحدث عن النقاب، وقالت لي أنا ثابتة على النقاب، وأنا في كندا مع زوجي وأولادي، واقترحت على القدوم إلى كندا من أجل الصلاة بالناس وأن تكون فرصة لإعطاء دروس».

وأردف الشيخ في الفيديو المنشور على عدة صفحات بمواقع التواصل الاجتماعي وموقع يوتيوب أن «إحدى الأخوات اتصلت بي تقول أن حلا شيحة اتصلت بنا قبل نزولها من كندا تبشرنا بحصولها على إجازة في القرآن الكريم.. مالذي حدث؟».

وعاد «الصاوي» للحديث عن مكالمة زوج الفنانة حلا شيحة باكياً: «زوجها يقول عملت لقاء صحفي دون استشارتي.. ذه زوجتي وهذه عرضي كيف أقبل أن يرى الناس شعرها وجسمها وكانت مستورة ماذا أفعل».

تعليق حازم شومان على خلع حلا للحجاب:

نشر الداعية الإسلامي حازم شومان عبر حسابه الرسمي بموقع “فيسبوك” فيديو يعلق به على قرار الفنان حلا شيحة بخلع الحجاب وعودتها للفن مرة أخرى بعد فترة اعتزال دامت 13 عاما.

وقال شومان في الفيديو “حبيبتنا واختنا حلا شيحة.. داست على بريق الدنيا عشان تاخد جنة بطائنها من استبرق.. هان عليكي يا حلا شعار الإيمان اللي كنتي هتتعرفي بيه على أمهات المؤمنين على الحوض”.

وأضاف شومان في الفيديو: “الخطوة اللي انتي اخدتيها بخلع الحجاب، تفتكري ايه اللي اقرب لربنا.. بناتك خديجة وهنا تتمنوا لما يكبروا انهم يبقوا بالحجاب ولا من غير الحجاب، هان عليكى بعد ما ربنا رفعك بعد السلم والثعبان وكامل الأوصاف لحجاب امهات المؤمنين ، هان عليكي 11 سنة في كنف الله وانت بالحجاب الشرعي”.

وذكر شومان حلا بالممثلة “م.م” التى أصيب بالسرطان فقررت لبس الحجاب، فاكتشفت فيما بعد أنها ليس مصابة بالسرطان، فخلعت الحجاب، فرأت رؤيا فسرها البعض بأن معناها أنها سوف تموت، وبالفعل السرطان رجع لجسمها مرة أخرى وتوفيت وهى في سن صغيرة.

و طلب شومان من النشطاء التفاعل على تفعيل هاشتاج “مستنينك يا حلا”، طالبا منهم أن ينشروا الهداية.

 

رد مظهر شاهين على منتقدي حلا شيحة والشيخ السلفي

علق الشيخ مظهر شاهين، خطيب مسجد عمر مكرم، في فيديو على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، على خلع الفنانة حلا شيحة، للحجاب بقوله:«إحنا مالنا دي حاجة بينها وبين ربنا، وإن القضية لم تعد قضية الحجاب الآن، وربنا هو اللي بيحاسب».

وأضاف،:”أن البعض يصور للناس أن الإسلام هو الحجاب لكن الدين أعظم من هذا بكثير”، مؤكدًا أن “عمر الحجاب ما كان هو الإسلام”، مشيرا إلى أنه من الناس الذين يقولون بفرضية الحجاب.

واستنكر بكاء بعض الشيوخ لخلع حلا شيحة للحجاب، قائلا:« لم نر هذا الشيخ يبكى حينما قتلت جنود القوات المسلحة، أو قتل المسلم بغير حق، مؤكدًا أن هذه هي القضايا التي يستحق أن يبكى عليها».

ووصف شاهين، أن موضوع حجاب حلا شيحة شخصي، مستنكرا كلام بعض المشايخ مع زوجها وخروجه إلى العلن ليعلن ما دار بين الأخير وزوج حلا شيخة، مطالبا الشيخ إياه بأن يحفظ كلام المجالس الخاصة لأنه من الأمانات، والمفترض ألا يخرج ما دار بين اثنين إلى النور إلا بإذن الطرف الآخر، واصفًا هذا الفعل بإنه إفشاء أسرار العلاقات الزوجية، بعدما أفشى ما دار بين الفنانة وزوجها من حوار على خلع الحجاب.

وأكد شاهين احترام الفنانة حلا شيحة، سواء كانت محجبة أو غير محجبة، وأضاف:”وعلى الرغم من أن الحجاب فرض، ليس هو الإسلام، وفي الآخر هذا موضوع شخصي ولا يصح لفرد أن يتدخل فيه”.

تصريحات حلا شيحة لجمهورها خلال فترة الاعتزال:

بمجرد أن ارتدت الحجاب ومن بعده النقاب، ابتعدت الفنانة حلا شيحة عن الأضواء تمامًا، لمدة زادت على الـ12 عامًا، إلى أن أعلنت عن نيتها للعودة إلى الفن مرة أخرى عصر اليوم، الأربعاء.

حلا تحدثت في مداخلة هاتفية قديمة على قناة الناس، عن الفترة التي قررت فيها الاعتزال وارتداء النقاب ولم تتحدث بعدها لأي وسيلة إعلامية أخرى، وقالت إنها بعد ارتدائها الحجاب بسنة واحدة أدت عمرة برفقة والدها، وكانت في هذه الفترة تميل إلى ارتداء النقاب، نظرًا لقربه من قلبها.

وأضافت “شيحة” خلال المداخلة أنها كانت تدعو خلال أدائها العمرة، أن يحببها الله في النقاب، لأنها تراه يمثل “العزة”، مُتابعة: “وأنا لابساه بحس إني ملكة”.

كما كشفت أنها كانت تخشى من رد فعل أسرتها بعد علمهم بخبر نقابها حيث أضافت: “لما رجعت من العمرة كان صعب أقول لأهلي لأني مش عايزة أزعلهم، وهما مكانوش حاسين اللي أنا حاساه، لكن بعد كده عرفوا”.


واستطردت: “الموضوع كان قوي بيني وبين والدي بس أنا قعدت تحت رجله وبوست إيده وقولت له أنا بحبك جدًا وأنت عارف معزتك عندي أد إيه، بس أنا مش هقدر أغضب ربنا وأنا عارفة إن دي حاجة ربنا راضي عنها”.

ومنذ عدة أشهر، ظهرت صفحة على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، منسوبة للفنانة حلا شيحة، وتحدثت خلالها عن نقابها، وعبرت عن غضبها من بعض الجمهور، قائلة: “حابة أوضح حاجة بسيطة اَي حد بيتعمد ينزل لي صورة من أفلامي السابقة على صفحتي لن يستفزني أبداً بفضل الله والذنب مش أنا اللي هخده ده حيكون كله على الشخص اللي سولت له نفسه الأمر”.

وأضافت “شيحة”: “ده أنا بخاف من الله وحده الحمد لله قوية جدا بالله وحده ثم الدعاء، وادعوا الله بالثبات في كل لحظة في يومي، وأنا ذقت الحياة بعيد عن الله وبالقرب منه ولا أتخيل حياتي أن تعود كالسابق والحمد لله، أنا بنت ناس طيبين وعائلة طيبة ولي في حياتي السابقة بعض الأخطاء لكن أخطاء بنت في سن صغيرة شيء وارد ولا بد منه”.

وحول رويتها للنقاب سابقاً، عبرت شيحة في واحد من تصريحاتها عن غضبها بسبب الهجوم الذي تعرضت له من الجمهور، بمجرد إعلانها ارتداء النقاب.

وجاء تصرح شيحا بعد حوار أجرته الإعلامية سمر يسري في برنامجها “أنا وأنا” مع النجم المصري حسين فهمي، الذي اعتبر إن الحجاب ليس حرية شخصية. وأضاف أنه لا يمكن لإنسان أن يسير متخفياً، وأن هذا يشكل خطورة، لافتاً إلى أنه تم اكتشاف تخفي بعض الرجال بالنقاب.

وكتبت حلا، عبر صفحتها الشخصية على موقع “فايسبوك”: “أنا عايشة في كندا بقالي سنتين ونص لابسة النقاب ولي جيران يحترموني وعلاقتي بيهم طيبة. وهما في كندا شايفين أن ده حرية شخصية. وانا بمشي في الشارع عادي ومش بخاف من حاجة بفضل الله.. وسبحان الله جارتي مسيحية وكنّا بنتكلم عن الحجاب وجارتها سألتني ليه لابساه، هي ردت عليها وقالت ده لَبْس المسلمات وشكلهم سواء الحجاب أو النقاب”.

وأضافت: “الحقيقة مشفتش كره النقاب إلا في مصر، بلدي حبيبتي.. انا مش فاهمة هي الناس دي عايزة ايه وبتحارب المحجبات والمنتقبات كدة ليه؟ ويعني ايه ده مش هوية مصر؟.. سواء مصرية أو عربية كلنا عرب وغالبيتنا مسلمين موحدين.. هويتنا الإسلام روحنا الإسلام مظهرنا الإسلام.. لو ده بيغيظ ناس هما حرين.. وكفاية بقى الكلام عن النقاب كإن الأزمة العربية كلها سببها النقاب”.

وتابعت: “وسبنا البلاوي اللي بنعاني منها، من تعليم وصحة ونظافة وأمانة وأخلاق فاسدة، ونركز بقى في المنتقبة.. معلش..اعذروني.. مصر في انهيار وبيتكلموا عن النقاب”.

عودة حلا والتسابق الفني عليها:

فور انتشار خبر عودة الفنانة حلا شيحة للساحة الفنية مرة أخرى وخلعها الحجاب ، حاول أكثر من منتج الوصول إلى حلا من أجل التعاقد معها، إلا أن المنتج أحمد السبكى تحرك فعلياً للتعاقد مع حلا لتكون بطلة أحد أفلامه الفترة المقبلة.

وبالفعل قام باتصال هاتفي مع شقيقتها هنا شيحة من أجل التعاقد معها، إلا أن “هنا” أبلغته أن حلا ستسافر إلى كندا يوم 21 أغسطس الجارى لمدة 45 يوما، خاصة أن عائلتها مستقرة بين كندا ومصر، علما بأنها متزوجة من شاب كندى اعتنق الإسلام ، وعند العودة ستقرر حلا عودتها للوقوف أمام الكاميرات من عدمها، على حد قولها.

وأوضحت مصادر صحفية أن محمد حفظي عرض على حلا شيحة بالفعل بطولة الجزء الثاني من “السلم والثعبان” عندما علم بعودتها للفن من جديد.

يشار إلى أن فيلم “السلم والثعبان” تم إنتاجه عام 2001، قصة طارق العريان، وسيناريو وحوار محمد حفظي.

تدور أحداث فيلم “السلم والتعبان” حول “حازم” وأحمد” الشابين المستهترين الذين لهما العديد من العلاقات النسائية، لكن حياة الأول تتغير بعدما يقابل “ياسمين”.

أبرز أعمالها قبل الاعتزال:

كانت حلا قد قامت قبل ابتعادها ببطولة عدد من الأفلام الناجحة منها السلم والثعبان وسحر العيون واللمبي، كما اختارها النجم الكبير عادل إمام في بطولة فيلم عريس من جهة أمنية.

الإعلانات