الأهلي المصري وبنك التنمية الصيني يوقعان اتفاقية تحالف مصرفي عربي صيني

(بيان)

وقع تحالف يضم البنك الأهلي المصري وبنك أبوظبي الأول وفرنسبنك والبنك المغربي للتجارة الخارجية اتفاقية مع بنك التنمية الصيني لإنشاء تحالفا مصرفيا صينيا – عربيا.

وقال غادة البيلي الرئيس التنفيذي للخزانة والعلاقات الخارجية والخدمات المالية الدولية بالبنك الأهلي، إنه تم إنعقاد الاجتماع التأسيسي الذي تم خلاله التوقيع علي الاتفاقية الخاصة بهذا التحالف من قبل البنوك المؤسسة، ويأتي تأسيس هذا التحالف بناءاً علي مبادرة قدمها بنك التنمية الصيني لتكوين كيان يضمه وبعض البنوك العربية بهدف تعزيز التعاون بينهم في العديد من المجالات الاقتصادية وخاصة في مجالات الطاقة والبنية التحتية وتطوير الصناعة عن طريق مناقشة الموضوعات ذات الاهتمام المشترك وتقديم التمويل اللازم للمشروعات الكبرى بالدول المشاركة.

وأضافت فى بيان صادر عن البنك: “الاهتمام بتكوين هذا التحالف يأتي في ضوء الشراكة الأساسية للدول العربية مع جمهورية الصين في نطاق “مبادرة حزام واحد – طريق واحد” والمردود الإيجابي المتوقع أن يعود علي تلك المبادرة نتيجة تكوين هذا التحالف وكذا المساهمة الإيجابية في تنمية اقتصاد الدول الأعضاء في التحالف الذي سينعكس بشكل إيجابي واضح على تلك المبادرة”.

وبحسب البيان قال أبو الفتوح في كلمته التي ألقاها عقب توقيع الاتفاقية إن تأسيس هذا التحالف يمثل مرحلة جديدة في العلاقات التي تربط بين بنك التنمية الصيني والبنوك العربية والتي ستدفع قدماً وبكفاءة مبادرة طريق الحرير الجديد، مشيرا إلى أن تواجد البنك الأهلي المصري بدولة الصين يمتد منذ عام ١٩٩٩ حيث بدأ نشاطه في صورة مكتب تمثيل الأمر الذي جعله أول بنك مصري إفريقي يتواجد بدولة الصين وقد جاء هذا القرار حينذاك إستناداً على العلاقات السياسية والإقتصادية التاريخية بين كل من الصين ومصر وكذا رؤية إدارة البنك المبكرة للدور المحوري لدولة الصين في الاقتصاد العالمي.

وأضاف نائب رئيس البنك الأهلي أنه بعد ثماني سنوات من النجاحات المستمرة التي حققها مكتب تمثيل البنك في شنغهاي والتي تزامنت مع الازدياد المطرد في حجم التبادل التجاري بين البلدين ولقناعة البنك بأهمية تعظيم دوره في السوق الصينية قام في عام 2008 برفع مستوى مكتب التمثيل ليصبح فرعا يمارس أعمال مصرفية متنوعة ليقوم بدور هام ومحوري في تسهيل التعاون التجاري والاستثماري بين البلدين.

وتابع: “في أواخر عام 2017 حصل على ترخيص للتعامل بالعملة المحلية الأمر الذي سيساهم في دعم دور البنك الأهلي كمؤثر رئيسي في تيسير الأنشطة التجارية بين الصين ومصر من ناحية وبين الصين والدول العربية والافريقية من ناحية اخري كما سيسمح للبنك الأهلي القيام بدور أكثر فاعلية في مبادرة طريق الحرير، مؤكدا على الروابط القوية والشراكة المثمرة بين البنك الاهلي المصري وبنك التنمية الصيني والتي يعود تاريخها إلي عام ٢٠١٢ وما كان لها من مردود إيجابي للمؤسستين بصفة خاصة وعلي الدولتين بشكل عام”.