وزيرة الصناعة تؤكد السعي لزيادة التعاون مع أفريقيا وتوسيع التبادل التجاري

في إطار تعزيز التعاون بين مصر ودول القارة الإفريقية في مختلف المجالات الاقتصادية و التجارية، أقام جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، بالتعاون مع مجموعة السوق المشتركة لشرق وجنوب إفريقيا (الكوميسا)، احتفالية لإطلاق منصة “صوت خمسين مليون امرأة أفريقية” في مصر.
تم ذلك تحت رعاية نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة والرئيس التنفيذي لجهاز تنمية المشروعات، وبحضور الدكتورة مايا مرسى رئيس المجلس القومي للمرأة و المهندس طارق شاش نائب الرئيس التنفيذي لجهاز تنمية المشروعات وشارك في الملتقي  مالين بلومبرج ممثل البنك الأفريقي للتنمية و تشيليشى كابويبوى سكرتير عام الكوميسا .
وقالت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة والرئيس التنفيذي لجهاز تنمية المشروعات إن مشاركة جهاز تنمية المشروعات في اطلاق منصة “صوت خمسين مليون امرأة أفريقية” يأتي وفقا لتوجهات الدولة بتعزيز التعاون الاقتصادي مع مختلف الدول الأفريقية وزيادة التبادل التجاري فيما بينها وفتح أسواق جديدة خاصة أمام منتجات المشروعات الصغيرة والمتوسطة.
وأوضحت جامع في كلمتها، التي ألقاها نيابة عنها طارق شاش نائب الرئيس التنفيذي لجهاز تنمية المشروعات، أن هذه المنصة تعد تتويجا لجهود الجهاز في التنسيق مع مختلف المنظمات والمؤسسات الرائدة في مجال التنمية الشاملة وتمكين المرأة بالدول الإفريقية وأهمها البنك الأفريقي للتنمية الذى يعتبر من أكبر وأهم الجهات الشريكة والمانحة حيث مول الكثير من الاتفاقيات والبرامج والمشروعات التنموية الكبيرة التى نفذها الجهاز في معظم محافظات الجمهورية منذ بداية إنشائه وحتى الآن وكذلك مجموعة الكوميسا.
وأضافت بأن هذا المشروع هو أول منصة الكترونية تربط بين 50 مليون امرأة في مجال الأعمال التجارية داخل 38 دولة أفريقية، وسوف تسهم بشكل كبير وفعال فى تيسير نقل الأفكار والمعارف والمعلومات فيما بين صاحبات المشروعات و رائدات الأعمال في شتى أنحاء القارة الإفريقية. وأوضحت سيادتها أن جهاز تنمية المشروعات سيكون مسئولا عن إدارة المحتوى والمعلومات الخاصة بمصر على هذه المنصة.
 وقد عبرت الدكتورة مايا مرسى رئيسة المجلس القومى للمرأة عن فخرها وسعادتها بإطلاق هذه المنصة الهامة التى سوف تجمع ملايين النساء صاحبات المشروعات الصغيرة والمتوسطة ورائدات الأعمال فى إفريقيا فى مكان واحد، مؤكدة أنها خطوة هامة على طريق تحقيق التمكين الاقتصادى للمرأة الافريقية تنفيذا لأهداف التنمية المستدامة ، لافتة الى أن المجلس مُمثل فى المنصة منذ بدء التفكير فيها تنفيذاً لتوجيهات القيادة السياسية الحريصة على دعم وتمكين المرأة الإفريقية إيماناً منها بأن تمكين المرأة الإفريقية هو تمكين للقارة بأكملها، موضحة أن الخطط والسياسات التي تقوم مصر بتنفيذها للارتقاء بمكانة المرأة ودورها في المجتمع على كافة الأصعدة على المستوى الوطني لا تتم بمعزل عن انتمائها الإفريقي .
وأكدت مالين بلومبرج ممثلة البنك الإفريقى للتنمية أن إطلاق المنصة يعد مبادرة واعدة للغاية فهى ستعمل على تعزيز الشمول المالى من جانب، ودعم التعاون وتقاسم المعلومات بين النساء من صاحبات المشروعات الصغيرة والمتوسطة ورائدات الأعمال في مصر ونظيراتهن في الدول الإفريقية.
 وأوضحت ممثلة البنك الأفريقي أن هذه المنصة من شأنها أيضا أن تحسن البيئة المواتية للنساء في مصر كما أعربت عن امتنانها من أن المنصة ستدار في مصر من خلال جهاز تنمية المشروعات الذى يتعاون معه البنك تعاونا وثيقا خاصة على مدار العقد الأخير.
واشارت  تشيليشى كابويبوى سكرتير عام الكوميسا أن منصة صوت 50 مليون امرأة أفريقية ليست مجرد سوق للسيدات في مصر لعرض منتجاتهن أو التواصل مع من يقومون بشراء هذه المنتجات وحسب، وإنما تمثل مركزا يتيح المعلومات التى تمكنهن من الوصول إلى الخدمات المالية، والتدريب على إدارة الأعمال، ومحو الأمية المالية، ويقدم لهن أيضا النصائح والإرشادات المفيدة التى تتعلق بكيفية انخراطهن في أعمال الاستيراد والتصدير وأشارت الي ان الكوميسا قد قامت بتنفيذ هذه المنصة بتمويل من البنك الأفريقي للتنمية وصل الي 14 مليون دولار.