وثيقة تعاون بين “الصناعات المصرية” و “سلامة الغذاء” للحد من انتشار كورونا

أعلنت غرفة الصناعات الغذائية باتحاد الصناعات المصرية، عن توقيعها بروتوكول تعاون مشترك مع صندوق تحيا مصر، والهيئة القومية لسلامة الغذاء، في إطار مبادرة الحد من تداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد.
وقع البروتوكول كل من المهندس أشرف الجزايرلي رئيس مجلس إدارة غرفة الصناعات الغذائية، والاستاذ تامر عبد الفتاح المدير التنفيذي لصندوق تحيا مصر، والدكتور حسين منصور رئيس مجلس إدارة الهيئة القومية لسلامة الغذاء.
وقال «الجزايرلي»، إن غرفة الصناعات الغذائية في إطار مبادرة الحد من انتشار فيروس كورونا تؤكد على دور الصناع المجتمعي ومساهمته الفعالة في رفع الوعي بكافة الإجراءات الاحترازية والوقائية التي تتبعها الدولة لمنع انتشار الفيروس بالإضافة إلى توجيه الدعم المباشر لجميع العاملين بقطاع الصناعات الغذائية خاصة وأن طبيعة عملهم تتطلب التواجد والتحرك في كافة مواقع العمل والإنتاج وأكد، أن الغرفة تضع قضية الحفاظ علي الصحة والسلامة المهنية في صدارة أولوياتها، وذلك من خلال توفير المستلزمات الطبية والوقائية الشخصية ورفع مستويات الوقاية وتقليل نسب الإصابة بالفيروس.
وقال «الجزايرلي»: «سعداء بهذا التعاون في ظل ما يقوم به صندوق تحيا مصر من دور فعال وجهد كبير لتوفير المستلزمات الطبية والوقائية وتوزيعها في مختلف المحافظات والأقاليم»، مضيفة أن صندوق تحيا مصر يحظى بثقة القطاع الخاص والجهات الحكومية المعنية بمواجهة فيروس كورونا لما يقوم به من العديد من الأنشطة والمبادرات الداعمة للاقتصاد الوطني والتغلب على كافة الظروف الصعبة بجانب إسهاماته في تحقيق العدالة والتنمية الاجتماعية كما أشاد الجزايرلي بما تبذله الهيئة من مجهودات لتحقيق طفرة في القطاع الغذائي من خلال تحديث واستحداث تشريعات واعية لضمان جودة وسلامة المنتجات المتداولة في السوق المحلى وكذا زيادة تنافسيتها في الاسواق العالمية.
من جانبه أكد تامر عبد الفتاح المدير التنفيذي لصندوق تحيا مصر على اهمية تحقيق التكامل بين كافة أطراف العمل المجتمعي والمساهمة الفعالة في المبادرات التي من شأنها تحسين حياة الأسر الأولى بالرعاية، لاسيما في مثل الظروف التي نمر بها خلال أزمة فيروس كورونا المستجد، مشيرا إلى أن الصندوق يسعى دائما إلى تعزيز الشراكة مع كافة الجهات المعنية والمهتمة بتحسين أوضاع المجتمع في مختلف المجالات.
وأوضح أن الصندوق تحيا مصر لعب دورا محوريا في مساندة الدولة خلال جائحة كورونا، لافتا إلى انه تم توفير المواد الغذائية للعمالة غير المنتظمة والأسر الأولى بالرعاية، فضلا عن توفير احتياجات مستشفيات العزل والحميات.
وأكد الدكتور حسين منصور رئيس هيئة سلامة الغذاء أن هذا التعاون بين هيئة سلامة الغذاء والغرفة وصندوق تحيا مصر يمثل شراكة استراتيجية وطنية بين كافة الجهات الحكومية والقطاع الخاص من العاملين بقطاع الصناعات الغذائية، لافتا إلى دور الهيئة الرقابي والفعال في تحقيق متطلبات سلامة الغذاء والحفاظ على صحة المواطنين والعاملين بالمصانع والشركات المنتجة منذ بداية ظهور فيروس كورونا.
وأضاف أن هيئة سلامة الغذاء لعبت دورا كبيرا في التوعية الصحية والوقائية لجميع العمال عن طريق تكثيف زياراتها للمصانع بمختلف المناطق ونشر الوعي بين المسؤلين عن سلامة الغذاء وحلقات التداول للتأكد من مراعاة تطبيق الإجراءات الاحترازية والسلامة المهنية الموصي بها، وجدير بالذكر أنه في اطار التعاون بين الغرفة والبيئة، قامت الغرفة بإعداد برتوكول خاص بالملوثات الميكروبية في المصانع الغذائية والذي تم اعداده وفقا للمرجعيات الدولية، وقد تضمن البرتوكول الصادر عن الغرفة، عرض للاجراءات الواجب اتباعها حيال وجود تلوث ميکروبي عام للمكان بما في ذلك فيروس كورونا المستجد – كيفية تطهير مواقع الانتاج، التعامل مع حالات الإصابة، واجراءات العودة إلى العمل وغيرها من الاجراءات.
كما قامت الهيئة القومية لسلامة الغذاء بإعداد دليل المتداولى الأغذية في التعامل مع جائحة كوفيد 19، وتم تعميم بروتوكول الغرفة و دليل الهيئة على المنشأت الغذائية و شرحہم في ورش عمل الكترونية.
وقامت الغرفة بالتنسيق مع صندوق تحيا مصر بإعداد الكميات المطلوبة من مستلزمات الوقاية الشخصية لتغطية احتياجات الدفعة الأولى من المستفيدين وهم 854 موظف وعامل وتم تسليمها إلى الهيئة القومية لسلامة الغذاء منتصف يوليو الماضي بمقر الهيئة في العاشر من رمضان، كما تعمل الجهات الثلاث على تسليم الدفعة الثانية في إطار مبادرة الحد من انتشار فيروس كورونا.