الجزائر تخفف حظر التجوال المفروض بسبب كورونا في 29 ولاية من بينها العاصمة

قررت الحكومة الجزائرية، اليوم السبت، تخفيف إجراءات حظر التجوال المفروض بسبب فيروس كورونا في 29 ولاية من بينها العاصمة ليصبح من 11 مساء إلى 6 صباحا يوميا، وذلك حتى 29 أغسطس الجاري.

وقال بيان لرئاسة الحكومة الجزائرية اليوم” إنه تطبيقا لتعليمات الرئيس عبد المجيد تبون، القائد الأعلى للقوات الـمسلحة، وزير الدفاع الوطني، التي أصدرها خلال اجتماع الـمجلس الأعلى للأمن الـمنعقد يوم 3 أغسطس الجاري، وبعد التشاور مع اللجنة العلمية لـمتابعة تطور جائحة فيروس كورونا كوفيد.19، والسلطة الصحية، وقع عبد العزيز جراد الوزير الأول (رئيس الوزراء) على مرسوم تنفيذي يتضمن تعديل مواقيت الحجر الجزئي في الفترة الـممتدة من 9 إلى 29 أغسطس الجاري، وهو إجراء اتخذ في إطار المسعى التدريجي والمرن الذي اعتمدته السلطات في إدارة الأزمة الصحية”.

وأوضح البيان أنه تقرر تعديل مواعيد حظر التجوال ليصبح من الساعة 11 مساء إلى 6 صباحا في 29 ولاية هي الجزائر العاصمة وبومرداس، وسوق أهراس، وتيسمسيلت، والجلفة، ومعسكر، وأم البواقي، وباتنة، والبويرة، وغليزان، وبسكرة، وخنشلة، والـمسيلة، والشلف، وسيدي بلعباس، والـمدية، والبليدة، وبرج بوعريريج، وتيبازة، وورقلة، وبشار، وقسنطينة، ووهران، وسطيف، وعنابة، وبجاية، وأدرار، والأغواط والوادي.

وأشار البيان إلى أنه يمكن للولاة، بعد موافقة السلطات الـمختصة، اتخاذ كل لتدابير التي يمليها الوضع الصحي لكل ولاية، وخاصة إقرار أو تعديل مواقيت إجراء الحجر الـمنزلي الجزئي أو الكلي، بشكل يستهدف عدة بلديات أو بلدات أو أحياء تشهد بؤرا للعدوى، مضيفا أن رفع نظام الحجر المنزلي أو الإبقاء عليه يتوقفان على مدى تطور الوضع الوبائي الذي قد يسمح استقراره للسلطات العمومية بإقرار تدابير إضافية لتخفيفه.

كما قررت الحكومة، بحسب البيان، رفع منع حركة مرور السيارات الخاصة، من وإلى الولايات التسع والعشرين المشار إليها، مع تمديد الإجراء الـمتعلق بمنع حركة مرور وسائل النقل الجماعي العام والخاص خلال عطلة نهاية الأسبوع، بنفس الولايات.

ودعت الحكومة الجزائرية المواطنين للبقاء في يقظة ومواصلة الامتثال بصرامة ومسؤولية، لتدابير النظافة، والتباعد الجسدي والحماية، التي تظل الحل الأنسب للحد من الوباء.

 

أ ش أ