المركزي: مصر اتفقت مع دول الخليج على مد آجال سداد بعض القروض والودائع

قال رامي أبوالنجا نائب محافظ البنك المركزي المصري، إن مصر اتفقت مع الشركاء الاستراتيجيين بدول الخليج العربي على مد آجال بعض القروض والودائع لتصل إلى 5 سنوات.

وأضاف في اتصال هاتفي مع شبكة “العربية” الإخبارية، أنه جاري التفاوض أيضًا على مد آجال باقي القروض والودائع، مشيرًا إلى أن ذلك نتيجة طبيعية إلى العلاقة الطيبة والاستراتيجية التي تربط مصر بشركائها في الخليج.

ولم يكشف أبوالنجا أي تفاصيل حول الودائع والقروض التي تم تمديدها مع بلدان الخليج العربي.

وفي سياق آخر ذكر أبوالنجا أن مصر تتسلم خلال أيام الشريحة الأولى البالغة ملياري دولار من قرض صندوق النقد الدولي الذي وافق عليه يوم الجمعة الماضية.

ووافق المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي الجمعة الماضية، على صرف قرض لمصر ضمن أداة الاستعداد الائتماني بنحو 5.2 مليار دولار.

وأضاف أبوالنجار أن من المقرر أن تحصل مصر على القيمة المتبقية من القرض عبر شريحتين كل شريحة تبلغ 1.6 مليار دولار، وذلك بعد المراجعات الدورية التي ستتم مع السلطات المصرية.

وذكر أن “القرض بأسعار فائدة ميسرة جدًا لأن صندوق النقد ليس مؤسسة تجارية، والسداد سيكون على فترة تصل 5 سنوات وفترة سماح تتجاوز 3 سنوات”.

وأفاد نائب محافظ البنك المركزي بأن مدة البرنامج الجديد لمصر مع صندوق النقد تبلغ عامًا واحدًا، وأنه ليس هناك احتياج لأن يكون أكثر من ذلك، وأن الهدف منه سد فجوة تمويلية محتملة نتيجة الصدمة التي تتعرض إليها كل بلدان العالم جراء أزمة فيروس كورونا.

وحول سعي مصر للحصول على 4 مليارات دولار من جهات دولية أخرى، قال أبوالنجا إن هناك مفاوضات مبدئة جارية، وأن هناك مناقشات لتحديد الفجوة التمويلية، لتحديد الشركاء التي يتم التفاوض معهم للحصول على تمويل، مشيرًا إلى أن صندوق النقد الدولي لا يقر أي برنامج إلا بعد التأكد من قدرة الدولة على سد هذه الفجوة بشكل مطلق وقدرة الدولة على سداد الالتزامات.