15 مليون دولار قرضا من “IFC” لصالح شركة فينافيل مصر للكيماويات

أعلنت مؤسسة التمويل الدولية، عضو مجموعة البنك الدولي، عن تقديمها قرضًا بقيمة 15 مليون دولار، يقدم معظمه بالجنيه المصري، لشركة فينافيل مصر للكيماويات، المتخصصة في تصنيع مواد الإنشاءات؛ لدعم الشركة وتعزيز إنتاجها وتوفير المزيد من فرص العمل.

وقالت المؤسسة فى بيان لها، إن التمويل يسهم في مساعدة الشركة على مضاعفة إنتاجها السنوي من المواد الكيميائية الأساسية التي تدخل في صناعة البويات (الدهانات) والمواد اللاصقة والتي يتم استخدامها في المشاريع الصناعية والتجارية.

وأضافت أنه سيتم تقديم معظم القرض بالجنيه المصري في سابقة هي الأولى من نوعها من قِبل المؤسسة؛ من أجل تلبية الطلب على الإقتراض بالعملة المحلية، مشيرة إلى أن هذه الخطوة تلبي حاجة شركة فينافيل مصر إلى الاقتراض المرن بالجنيه المصري والدولار الأمريكي، كما ستعمل على خلق نموذجٍ للقروض متعددة العملات في المستقبل.

وقال مؤيد مخلوف، المدير الإقليمي لمؤسسة التمويل الدولية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “دعم تطوير قطاع الإنشاءات في مصر يعد أمراً أساسياً لتحفيز النمو الاقتصادي. ويُعتبر التمويل بالعملة المحلية، والذي نعتزم التوسع فيه مستقبلاً، أمرًا ضروريًا لاستدامة استثمارات القطاع الخاص في مصر”.

وأضاف أن توفير القرض بالجنية يضمن إمكانية وصول الشركات المحلية للعملة بشكل أكبر، الأمر الذي سيساعد في تعزيز القطاعات الحيوية مثل التصنيع والإنشاءات.

وذكر البيان أن التمويل يأتي في إطار جهود مؤسسة التمويل الدولية الرامية لتعزيز دور القطاع الخاص في النمو الإقتصادي في مصر.وبحسب مؤسسة التمويل الدولية، فإنها استثمرت في الأعوام العشر الماضية ما يقرب من 3 مليارات دولار في القطاع الخاص في مصر، وتهدف إلى استثمار مبلغ إضافي قدره 1.5 مليار دولار خلال  العام المالي الجاري، (بما يشمل استثمارات مشتركة مع جهات استثمارية آخرى).