مصر تفاوض البنك الدولي للحصول على مليار دولار لتمويل “تنمية سيناء”

تتفاوض الحكومة المصرية ممثلة في سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي مع مجموعة البنك الدولي للحصول علي قرض بقيمة مليار دولار لتمويل برنامج تنمية سيناء.

وقالت نصر خلال كلمتها في موتمر بورتفوليو إيجيبت 2018، إنها تجري مفاوضات مع البنك الدولي في الوقت الحالي للحصول علي مليار دولار، لإيجاد تمويل كاف لإعمار سيناء.

وأضافت أن تنمية سيناء من أهم مستهدفات الوزارة، وأنها عقدت اجتماعا مع ممثلي البنك الدولي والصناديق العربية لإيجاد التمويل اللازم، مشيرة إلي أن تلك الصناديق تدعم سيناء في الوقت الحالي.

وذكرت نصر أن إعمار سيناء يشمل منطقة متكاملة تضم جميع القطاعات، ومنها إقامة فصول تعليمية مناسبة، وعدد من محطات تحلية المياه، إلي جانب توفير الخدمات والبنية الأساسية.

واتفقت مصر مطلع إبريل الجاري، مع مجموعة البنك الاسلامي للتنمية، على دعم عدد من مشروعات التنمية فى سيناء خلال الفترة المقبلة.

وبحسب البيانات الحكومية تبلغ تكلفة تنمية وتطوير سيناء 275 مليار جنيه.

وقال إبراهيم محلب مساعد رئيس الجمهورية، الأسبوع الجاري، إن مشروعا لتنمية سيناء يجب أن يكتمل في 2022، ويشمل خططا لإقامة شبكة طرق ضخمة ومجتمعات عمرانية ومشروعات صناعية وأربع محطات لتحلية مياه البحر ومستشفيات وشبكة للصرف الصحي.